fbpx
خاص

ثنائيان يتنافسان على الرئاسة

وضع الثنائي صلاح الدين مزوار وفيصل مكوار ترشيحهما لمنصبي رئيس الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب ونائبه، في الساعات الأخيرة قبل إغلاق باب الترشيحات، ليرتفع عدد المرشحين إلى خلافة مريم بنصالح ونائبها إلى ثلاثة ثنائيات، قبل أن يتم استبعاد الثنائي المشكل من خالد دحامي ونرجس لوديي.
وتسلط الأضواء بشكل خاص على الثنائي المشكل من وزير الخارجية السابق ونائبه، إذ حظيت لحظة تقديمهما لترشيحهما بتغطية إعلامية مكثفة، وتناسلت التكهنات، قبل إعطاء الانطلاق للمنافسة بين المترشحين، إذ اعتبر بعض المحللين والمتابعين لعالم المال والسياسة أن ترشح مزوار محاولة لوضع التجمع الوطني للأحرار يده على مؤسسة رجال الأعمال للاستعداد إلى الاستحقاقات التشريعية المقبلة.
وسبق صلاح الدين كل التكهنات عندما أكد أنه يترشح بشكل مستقل وأنه سيعمل، إذا تمكن من الفوز بمنصب رئيس الاتحاد، بإبعاد تمثيلية الباطرونا عن التجاذبات السياسية، وأنه سيأخذ مسافة من كل الأحزاب السياسية. واعتبر، خلال التصريح الذي أدلى به لوسائل الإعلام بعد وضعه ملف ترشيحه، أن الاتحاد العام للمقاولات سيتعامل مع الحكومة بغض النظر عن تشكيلتها السياسية مادامت منتخبة بشكل ديمقراطي. وأكد أن حزبه، حاليا، هو المقاولة وبيته هو الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب. ويعتبر هذا التصريح ردا استباقيا ودبلوماسيا من صلاح الدين مزوار على الإشاعات التي تعتبره مرشح حزب الأحرار. ويتقدم صلاح الدين مزوار باسم شركة الاستشارات في صناعات النسيج و الكيمياء “استشارات للنسيج والكيمياء” (CTC Maroc)، وسبق له أن ترأس الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، قبل أن يعين وزيرا للصناعة، ثم للاقتصاد والمالية، قبل أن يشغل منصب وزير الخارجية والتعاون، وانتخب رئيسا لحزب الأحرار خلفا لمصطفى المنصوري، قبل أن يخلفه عزيز أخنوش، ليشغل بعد ذلك رئاسة “كوب 22″، وتوارى عن الأنظار إلى أن عاد للأضواء بترشحه لرئاسة تمثيلية الباطرونا.
ويتشكل الثنائي الثاني من حكيم مراكشي، المرشح لرئاسة الاتحاد، وهو رئيس مقاولة “صناعات المغرب” (Maghreb Industrie) ومن المستثمرين الصناعيين المغاربة منذ 30 سنة، وفاعل نشيط في العديد من الهيآت المهنية، مثل الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، والجمعية المغربية للمصدرين والفدرالية الوطنية للصناعات الفلاحية والغذائية “فيناغري”، والمركز التقني للصناعات الفلاحية، والمجلس الوطني للتجارة الخارجية، وجمعية البسكويت والشكولاتة والحلويات. وتعبر آسية بنحيدة عيوش، المرشحة لنائب الرئيس، مقاولة منذ 20 سنة وخبيرة في تطوير المقاولات وإدارة الأعمال، وتشغل، حاليا، منصب متصرفة بالاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، كما أنها عضو في مجلس إدارة نادي النساء المتصرفات بالمغرب. وكان هذا الثنائي الأول الذي وضع ترشحه ويستند الثنائي في سباقه نحو منصب رئيس الباطرونا على خبرة المرشحين في عالم المقاولات، التي تمتد لأزيد من عقدين. ويلتزم الثنائي إذا حظي بثقة رجال الأعمال، بالمطالبة بإعداد ميثاق الثقة بين المقاولة والحكومة. وكان جل المتتبعين يرشحون هذا الثنائي للفوز قبل كشف صلاح الدين مزوار نيته في الترشح للمنافسة على خلافة مريم بنصالح.
وترشح التوقعات الأولية ثنائي مزوار وفيصل مكوار للظفر بالسباق للفوز برئاسة الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، لكن تظل كل الاحتمالات واردة.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى