fbpx
مجتمع

“قربلة” بقسم الصحة العقلية بالحسيمة

علقت الأطر الصحية التابعة للفدرالية الديمقراطية للشغل، منذ أول أمس (الاثنين)، العمل بمصلحة الصحة العقلية بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة (باستثناء الحالات المستعجلة)، احتجاجا على “استخفاف الإدارة بمطالبهم ووضع حد لممارسات مسؤولة”.
وطالبت النقابة الوطنية للصحة العمومية إيفاد لجنة تحقيق جهوية في موضوع الاختلالات وسوء التسيير الذي يعرفه القسم نفسه، ورفع الضرر والشطط الممارس على الأطر والاستجابة لمطلبهم. وحملت النقابة الوطنية إدارة المندوبية كامل المسؤولية في تدهور أوضاع العاملين بالمركز، معلنة استعداد المكتب الإقليمي للتصعيد وخوض كافة الأشكال النضالية المشروعة دفاعا عن كرامة الأطر الصحية.
وعابت النقابة الوطنية للصحة العمومية “استهتار إدارة مستشفى محمد الخامس بمعاناة ومآسي الأطر الصحية العاملة بمصلحة الصحة العقلية وتسويف مطالبهم”.
ومنذ تفجر احتجاجات الأطر الصحية بقسم الصحة العقلية في ماي 2017، قالت النقابة إنها راسلت مدير المستشفى ودعته إلى حوار جدي حول مطالب الموظفين، وأساسا عدم رغبتهم في الاستمرار في العمل تحت إمرة الممرضة المسؤولة، ولفت الانتباه إلى فداحة الأوضاع وخطورتها بالمصلحة، إلا أن الإدارة امتنعت وصدت الأبواب وتسترت على ممارسات المعنية، كما لجأت إلى سياسة صم الأذان وتجاهلها للقضايا الأساسية.
وقالت النقابة إن تعليق العمل في المصلحة، ليس سوى رد فعل على استهتار الإدارة بالمصلحة العامة للمؤسسة، مؤكدين أن القرار اتخذ بعد استشارة مع القواعد والمكتب الجهوي للفدرالية.
ي.س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى