fbpx
خاص

تطوير القطب الحضري “فونتي” بأكادير

مخطط توجيه التهيئة العمرانية لأكادير الكبير سجل عدم التوافق بين العرض والطلب في السكن

كشف مخطط توجيه التهيئة العمرانية لأكادير الكبير الذي يمتد على مساحة 2000 كيلومتر مربع عن عدم التوافق بين العرض والطلب في السكن. وسجل بأن الحاجة السنوية من السكن، تبلغ معدل 8293 وحدة سكنية، في حين لا يتعدى مستوى الإنتاج السنوي 6647 وحدة.

نبه المخطط إلى أن عدد سكان أكادير الكبير الذي يضم ست جماعات حضرية وتسع قروية وصل ما يقارب 1.200.000نسمة، بعد أن تضاعف بحوالي 14 مرة، وحسب التوقعات المنجزة لعدد سكان الحاضرة، سيصل إلى 2.300.000 نسمة في 2040.

خلل في العرض والطلب في مجال السكن

رصدت دراسة مخطط توجيه التهيئة العمرانية لأكادير الكبير الخلل الحاصل في عدم التوافق بين العرض والطلب في قطاع السكن، إذ يصل معدل الإنتاج السنوي إلى 6.000 وحدة سكنية، تتوزع على نسبة 45 في المائة ذات المعايير المتوسطة والعالية و42 في المائة السكن الاجتماعي والاقتصادي، و14 في المائة فقط من السكن المنخفض التكلفة. هذا، ويقدر الطلب، حسب الدراسة، بـ 11600 وحدة سكنية، يستوجب أن تتوزع على 29.3 للسكن المنخفض التكلفة، الذي لا ينجز منه غير 14 في المائة، ونسبة 30.6 للسكن الاجتماعي، ونسبة 21.6 للسكن الاقتصادي و14.9 للسكن ذي المعايير المتوسطة و13.7 في المائة لذي المعايير العالية. وكشفت دراسة تقنية أنجزها منعش عقاري حول السكن بأكادير بأن قطاع البناء بسوس قطاع واعد، وبإمكانات نمو قوية، بسب العجز المسجل في السكن الاجتماعي بالمناطق الحضرية.
وخلص إلى أن القطاع ما زال مجالا خصبا للاستثمار، لأن خطر التعامل معه يبقى متحكما فيه وأكثر ربحية وأكثر أمنا وأكثر جاذبية. وسجلت الدراسة بأن العجز في السكن بعمالة أكادير إيداوتان لوحدها، يقدر بأزيد من  12 ألف شقة، منها حوالي  7 آلاف وحدة من السكن الاجتماعي.

تراجع في عدد الصفقات والأسعار

يزيد النقص الحاصل في السكن بعمالة إنزكان آيت ملول عن 17 ألف وحدة، يصل نصيب السكن الاجتماعي منها 10 آلاف شقة. وبلغ العجز المسجل بعمالة اشتوكة آيت بها 3000 مسكن منها ما يزيد عن 1700 سكن اجتماعي، بينما قدر العجز نفسه بعمالة تارودانت بلغ أزيد من 8 آلاف مسكن، من بينها ما يفوق 5 آلاف سكن من الصنف الاجتماعي. وخلصت الدراسة إلى أن أسعار السكن بدأت تميل إلى الاستقرار منذ 2014، إثر انخفاض في الأسواق المتضررة من جراء زيادة المعروض.
وسجل قطاع البناء في أكادير منذ 2013 تدهورا، سواء من حيث عدد الصفقات، أو أسعار البيع. وسجلت السنوات الثلاث الأخيرة انخفاضا في حجم المعاملات بأكادير، بنسبــة تتراوح ما بين 15 و30 في المائة، مقـارنة بسنوات 2014و 2013 و2012. وأظهـــرت الدراسات الميدانية بأن الاهتمام ينصب على المشاريع العقارية ذات الجودة العالية والمتوسطة التي يجري تسويقها. وحث مخطط توجيه التهيئة على إجبارية تعبئة العقار داخل المدينة، من أجل خلق مشاريع حضرية لدعم التنمية الحضرية لأكادير، خاصة بالمنطقة المحيطة بالملعب وتدارت ومنطقة أدرار في اتجاه الدراركة والحي الصناعي القديم ثم القطب التيكنولوجي والجامعي. ويأتي هذا التوجه الجديد لفتح مناطق جديدة، بعدما استنفذت أكادير وعاءها العقاري المحاصر بالبحر والجبال والغابات.

فونتي… مركز بمواصفات عالية

جاء التوجه الجديد لمخطط التهيئة العمرانية لأكادير الكبير الذي تم اعتماده لخلق مناطق تعمير جديدة، بعدما أنهت”خليج أكادير” الأشغال، وأوفت بالتزاماتها المرتبطة بتجهيز الشطر الثالث من القطب الحضري”فونتي”، البالغة مساحته 66 هكتارا، نهاية 2015، الذي يوجد ضمن مساحة المحطة السياحية تمتد على مساحة تصل إلى 226 هكتارا.
وتندرج عملية التطوير والتنمية الحضرية ببقطب”فونتي”في إطار اتفاقية شراكة لتطوير قطب للتنشيط السياحي بمنطقة “فونتي”، بين الشركة المغربية للهندسة السياحية والخواص، بتكلفة مالية بلغت 830 مليون درهم، تمكن من إحداث أكثر من 1000 منصب شغل.
ويشكل الشطر الثالث من مشروع”فونتي” الممتد على مساحة تفوق 66 هكتارا، والمتوقف منذ السبعينات، والذي انطلق تطويره وتأهيله وتهيئته وإنجازه من قبل “خليج أكادير”، منذ غشت 2013، بغلاف مالي إجمالي وصل إلى 150 مليون درهم، طفرة نوعية في مجال التعمير والتهيئة الحضرية، تم تسويق شطرها الأول في وقت قياسي.
ويتضمن المشروع الحضري الجديد الذي أعدته الشركة تجهيزات أساسية عالية الجودة يتم اعتمادها لأول مرة في التهيئة الحضرية بأكادير، إذ سيتم عزل قنوات للصرف الصحي عن قنوات مياه الأمطار، وتنجز وحدات رياضية وسياحية وعمارات ومكاتب إدارية ستحول المنطقة إلى مركز إداري جهوي، إضافة إلى تخصيص خمسة هكتارات للمناطق الخضراء وفضاءات الترفيه.

قاعة مؤتمرات وفضاءات للتسوق

يوفر مشروع “فونتي”المهيكل للمدينة تجهيزات وخدمات متنوعة من فنادق وقاعة للمؤتمرات وإقامات ومطاعم وفضاءات للترفيه والتسوق، نظرا لما تم تخصيصه من قطع أرضية لبناء فنادق وإقامات فردية (فيلات) وجماعية (عمارات) وتجهيزات خاصة وعمومية، كلفت استثمارات بقيمة 8.5 ملايير درهم من القطاع الخاص.
وفي هذا الصدد، تم تخصيص هكتارين بالقطب الحضري الجديد “فونتي” لإنشاء مصحة متعددة التخصصات بمواصفات عالمية، يبلغ حجم استثماراتها ما بين 15 مليارا و18، وذلك لإحداث قطب حضري متكامل من حيث التجهيزات عالية الجودة والمنشآت والاحتياجات.
ويوفر مشروع”مركز مدينة أكادير”، الذي سيقام على مساحة ثمانية هكتارات بمنطقة “فونتي”، فضاء راقيا للمؤتمرات، فريدا من نوعه، بمواصفات عالمية عالية الجودة، إضافة إلى مركز الأعمال وفندق الـ”ماريوت” الفاخر المصنف عالميا ضمن خمسة نجوم، وإقامات باستثمارات تبلغ 325 مليون درهم.
ويضم المركز أكبر قاعة للمؤتمرات متعددة الخدمات والأحجام وتسع لـ 5300 شخص. وستنطلق الأشغال به في الأيام القليلة المقبلة، بعد المصادقة النهائية على التعديلات الجديدة المقترحة، على أن يتم تسليمه بعد انتهاء الأشغال به نهاية 2018.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى