fbpx
مجتمع

المحروقات تعمق اختلالات الميزان التجاري

وارداتها تجاوزت 50 مليارا واحتياطي العملات الأجنبية يتقلص بحوالي 26 مليارا
استوردت شركات توزيع المحروقات أزيد من 50 مليارا و 433 مليون درهم من المواد الطاقية، خلال تسعة أشهر الأولى من السنة الجارية، ما يمثل 15.8 % من إجمالي واردات المغرب خلال الفترة ذاتها، التي وصلت إلى 319 مليارا و200 مليون درهم. وعرفت واردات المحروقات زيادة بنسبة 28.4 %، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية. وأرجع مكتب الصرف هذه الزيادة إلى واردات الغازوال والفيول التي عرفت ارتفاعا بقيمة 6 ملايير و200 مليون درهم، وذلك بفعل ارتفاع الأسعار في السوق الدولية بنسبة 24.5 %، مقارنة بمستواها في السنة الماضية، إضافة ايضا إلى زيادة في حجم الواردات التي ارتفعت بنسبة 7.4 %. وساهمت الزيادة في حجم وقيمة واردات هذا الصنف من المواد بنسبة 62 % في الارتفاع الإجمالي للواردات. كما عرفت واردات مواد التجهيز زيادة طفيفة بقيمة 500 مليون درهم لتصل في المجمل إلى 75 مليارا و 800 مليون درهم، ووصلت واردات المواد نصف المصنعة إلى 71 مليارا بزيادة ملياري درهم، مقارنة بمستواها، خلال السنة الماضية.
وعرفت واردات الحبوب تراجعا، خلال الفترة ذاتها، بناقص 10 ملايير و600 مليون درهم، مقارنة بالسنة الماضية، وذلك بفعل انخفاض الكميات المستوردة من القمح بناقص مليارين و500 مليون والشعير بناقص مليار درهم، مقابل زيادة في واردات الذرة بقيمة 500 مليون درهم. وسجلت الواردات في العموم زيادة بنسبة 6 في المائة وبقيمة 18 مليار درهم لتتجاوز 301 مليار درهم.
بالمقابل، ارتفعت الصادرات بنسبة 8.8 % وبقيمة 14 مليارا و 500 مليون درهم، لتصل قيمتها الإجمالية إلى 179 مليارا و 400 مليون درهم. وأرجع مكتب الصرف هذا التطور إلى ارتفاع صادرات السيارات بنسبة 4.1 %، إذ وصلت قيمتها الإجمالية إلى 40 مليارا و 900 مليون درهم، وصدر المغرب 32 مليارا و 600 مليون درهم من الفوسفاط، ما يمثل زيادة بنسبة 10.1 %. وتجاوزت صادرات النسيج والجلد 28 مليارا، مسجلة ارتفاعا بنسبة 6.9 %، مقارنة بالسنة الماضية. وارتفعت صادرات صناعة تجهيزات الطائرات بنسبة 15.4 %، لتصل إلى 7 ملايير و800 مليون درهم، في حين صدرت صناعات الصيدلة 900 مليون درهم، بزيادة بنسبة 8.9 %.
وصدر المغرب، في ما يتعلق بالخدمات، 121 مليارا و700 مليون درهم، مقابل واردات في حدود 68 مليار درهم، ما مكن من تحقيق فائض بقيمة 53 مليارا و700 مليون درهم. واستقبل المغرب تحويلات من المغاربة المقيمين بالخارج بقيمة 49 مليارا و400 مليون درهم. كما عرفت الاستثمارات الأجنبية المباشرة ارتفاعا طفيفا لتصل إلى 23 مليارا و600 مليون درهم، في حين ارتفعت الاستثمارات المغربية بالخارج بقيمة 4 ملايير و700 مليون درهم، لتصل في المجمل إلى 8 ملايير درهم.
وساهم ارتفاع الواردات، خاصة المحروقات، في تعميق عجز الميزان التجاري، الذي وصل إلى 139 مليارا و 900 مليون درهم، وتقليص احتياطي المغرب من العملات الأجنبية التي تراجعت بحوالي 26 مليارا (25 مليارا و 900 مليون درهم). وارتفعت التزامات المغرب تجاه الخارج على المدى القصير إلى 6 ملايير و 500 مليون درهم.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق