fbpx
الصباح السياسي

الصحافة الإسبانية تستمر في “استبلاد” مواطنيها

على الشعب الإسباني مقاضاة إعلامه بتهمة الاستخفاف به وتشويه صورة بلده

قبل أيام، كان المغرب بالنسبة إلى أغلب الإسبان بلدا متوحشا يمارس بطشه على صحراويين عزل، فقط لأنهم يزاولون «حقهم» في التظاهر ضد تردي أوضاعهم الاجتماعية. هذه هي الصورة المغلوطة التي حاول الإعلام الاسباني إيصالها إلى الشعب الإسباني، ونجح في مهمته بامتياز، قبل أن تأتي الرياح بما لا تشتهيه سفن الإعلام الاسباني، وتفضح ألاعيبه ومؤامراته المكشوفة ضد المغرب، بدليل واضح لا يضع أدنى مجال للشك لدى المواطن الاسباني في أن إعلام بلده «يستبلده» و»يأكل بعقله حلاوة» على حد تعبير إخواننا في مصر، عندما تأكد أن الصور التي يروجها الإعلام الإسباني مفبركة، وإحداها تعود إلى


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى