fbpx
أســــــرة

تجنب البوتاسيوم والفوسفور

العياشي قال إنهما تشكلان خطرا على المرضى
شدد نبيل العياشي، اختصاصي في التغذية وعلم الحمية، على أهمية اتباع حمية غذائية خاصة، بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون قصور الكلي، ويخضعون لحصص تصفية الدم «دياليز».
وأوضح العياشي أنه في الوقت الذي ينصح فيه مرضى الكلي والذين لا تتطلب حالتهم الصحية، إجراء حصص «دياليز»، بتجنب استهلاك المواد الغذائية الغنية بالبروتينات من قبيل اللحوم بهدف الحفاظ على الكلي، ينصح بالعكس بالنسبة إلى الذين يخضعون لتلك الحصص، لتجنب الإصابة بنقص التغذية.
وأضاف في حديثه مع «الصباح»، أن مرضى قصور الكلي والذين يتبعون حصص «الدياليز»، يحتاجون إلى اتباع نظام غذائي يقيهم الإصابة بنقص في التغذية وهو المشكل الذي يعانيه العديد من المرضى، وذلك لأسباب كثيرة، منها حرصهم على اتباع الحمية ذاتها التي كانوا يتبعونها قبل البدء في حصص «الدياليز»، والتي كان الهدف منها حماية الكلي، بالإضافة إلى مشكل فقدان الشهية «قد يعاني المريض مشاكل نفسية كثيرة، يترتب عنها عدم الرغبة في عيش حياتهم بشكل طبيعي، وقد يرغب فقط في النوم»، على حد تعبيره.
واسترسل المتحدث ذاته «خلال حصص التصفية يفقد الجسم كمية مهمة من البروتينات، وهو الأمر الذي يتطلب تعويضها، بتناول الأغذية التي تحتوي على هذا العنصر الغذائي المهم، لتجنب الإصابة بنقص في التغذية».
ومن بين المواد الغذائية التي يمنع على المرضى تناولها، قال العياشي «العدو الكبير لمرضى القصور الكلوي، هو البوتاسيوم والذي يوجد في القطنيات والفواكه الجافة، وبعض أنواع الفواكه والحبوب الكاملة»، على حد تعبيره، مشيرا إلى أن استهلاك البوتاسيوم، يشكل خطرا على المرضى، من أجل ذلك لابد من تجنب الأمر، قدر الإمكان، لتفادي مضاعفات خطيرة.
ونصح العياشي المرضى باستهلاك الخبز الأبيض عوض الكامل، نظرا لاحتوائه على نسبة كبيرة من البوتاسيوم، وجل أنواع الخضر شرط تركها في الماء مدة طويلة، وهي الطريقة التي نتخلص بها من البوتاسيوم الموجود فيها، مع تقشيرها وتقطيعها إلى قطع صغيرة، بالإضافة إلى تناول البروتينات «وإذا لم تكن نسبة الفوسفور لدى مريض مرتفعة، فلابد من استهلاك اللحوم الحمراء أو الدجاج أو السمك أسبوعيا»،
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى