fbpx
أســــــرة

المشروبات الغنية بالسكر تضعف الذاكرة

أكدت العديد من الدراسات أن المشروبات الغنية بالسكر تعمل على تدمير خلايا الذاكرة، وأيضا تعطيل عملية عملها على مراحل متباعدة، كما نصحت بضرورة التقليل منها أو الابتعاد عنها بشكل نهائي.
وتشمل المشروبات الغنية بالسكر مجموعة من الأنواع أبرزها “الصودا” والشاي المعلب أو المثلج، الذي بات يعرف إقبالا خلال الآونة الأخيرة منقبل بعض المستهلكين الذين يقتنونه من مراكز تجارية خاصة ببيع المواد الغذائية.
وتبعا لإحدى الدراسات الطبية المنجزة، أخيرا، من قبل أطباء في جامعة الطب في بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي نشرت نتائجها في المجلة العلمية «الزهايمر وخرف الشيخوخة»، فإن المشروبات الغنية بالسكر تعتبر ذات خطورة كبيرة على الدماغ وتحديدا الذاكرة، فهي تعمل على إضعاف الذاكرة ونقص القدرة على تذكر أشياء حدثت في الماضي.
وأجريت الدراسة على أربعة آلاف متطوع أمريكي، حيث طيلة عدة أسابيع، تم إخضاعهم إلى اختبارات إدراكية، وفحوص بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي.
وكانت نتائج الدراسة اكتشاف الباحثين أن المشاركين في الاختبار الذين شربوا على الأقل، كأسين من المشروبات الغنية بالسكر مثل عصير الفواكه، أو الصودا في اليوم الواحد، أو 3 كؤوس في الأسبوع، كان حجم الدماغ لديهم أصغر من المعدل المتوسط، وذاكرتهم أقل فعالية، وتدوم لفترة قصيرة.
وأما في ما يخص المتطوعون الذين شربوا كأسا واحدا في اليوم، فكان حجم الدماغ كذلك أقل من المتوسط، ما يؤكد أنها إشارات تحذيرية تسبب مع الوقت، مرض الزهايمر.
ووفقا للمسؤولين عن الدراسة الأولى، والذين أجروا دراسة ثانية شملت 2888 شخصا، تتراوح أعمارهم فوق سن 45 عاما على مدى 10 سنوات، فإن المشروبات التي تصنف “صفر سكريات» أو ما يعرف ب»لايت» أو «مشروبات الحمية»، فإنها خطرة على الصحة كذلك، حيث إن الأشخاص الذين شربوا كأسا في اليوم على الأقل منها، معرضون إلى مخاطر الإصابة بالجلطة الدماغية، أو الخرف المبكر، أكثر بثلاث مرات من غيرهم.
ويؤكد العلماء الأمريكيون بقولهم «إن استهلاك المشروبات السكرية، حتى ولو كانت خفيفة، يجب أن يكون في مناسبات متباعدة. ولإطفاء العطش والحصول على الترطيب المناسب للجسم، ليس هناك أفضل من كأس كبير من الماء».
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق