تقارير

الحافـي: 98%مـن الغابـات مؤمنـة

تعزيز التعاون مع وكالة التحفيظ العقاري لتأمين الثروة الغابوية

وضع عبد العظيم الحافي، المندوب السامي للمياه والغابات حدا للجدل الذي صاحب تشكيل الحكومة الجديدة بقيادة سعد الدين العثماني، وإلحاق المياه والغابات بوزارة الفلاحة والصيد والبحري والتنمية القروية، ليعلن بذلك استمراره على قيادة المندوبية السامية، في انتظار صدور المراسيم التطبيقية الخاصة باختصاصات الوزارات وكتاب الدولة، والتي ستحدد مصير المندوبية وعلاقتها بالوزارة الوصية.

وما يؤكد هذا المعطى، اجتماع المندوب السامي، الخميس الماضي، مع كريم تجمعتي، المدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، لتتبع تطبيق اتفاقية الشراكة بين المندوبية ووكالة المحافظة العقارية الموقعة في 11 يونيو 2012، والتي تهم تأمين الثروة الوطنية الغابوية.

وأوضحت مصادر «الصباح» أن الاجتماع التقني الذي جمع مسؤولي المؤسستين، خصص لتقييم حصيلة العمل المشترك لسنة 2016، وتتبع برنامج السنة الجارية، وهو اجتماع كان مبرمجا منذ دجنبر الماضي، ضمن أجندة اللقاءات الدورية التي تنظم بين المؤسستين مركزيا وإقليميا للسهر على تدبير اتفاقية 2012.

وخلال الاجتماع بين مسؤولي المندوبية والوكالة، جرت  المصادقة على عمليات تحديد 8 ملايين هكتار من المساحة الإجمالية  للمجال الغابوي الممتدة على مساحة 9 ملايين هكتار، وهي المصادقة التي توازي من حيث القوة القانونية التحفيظ العقاري.

ويندرج برنامج استكمال تحفيظ الثروة الغابوية الوطنية في الفترة الممتدة ما بين 2017 و 2021، في إطار اتفاقية الشراكة بين المؤسستين الهادفة إلى وضع إطار عام للتنسيق في مجال التأمين العقاري للملك الغابوي، والتي مكنت من خلق دينامية إيجابية وتنسيق أكبر بين الطرفين، توج برفع وتيرة المصادقة على عمليات التحديد الغابوي، وكذا التحفيظ العقاري للثروة الوطنية الغابوية.

وبلغة الأرقام، تمكنت المندوبية مع نهاية 2016، من تحديد نسبة 98 بالمائة من الملك الغابوي أصبحت مؤمنة ومحمية.

وتكريسا لهذه المقاربة، يتوقع برنامج العمل 2017-2021 تحفيظ ما تبقى من الملك الغابوي بوتيرة مليون هكتار سنويا، وقد وضعت المندوبية السامية رهن إشارة العموم جميع المعطيات والوثائق الخاصة بعمليات التحديد الغابوي، بعد رقمنتها ونشرها بالبوابة الإلكترونية الخاصة بها، تكريسا لمبدأ الشفافية وحق الولوج للمعلومة.

وسعيا لتحقيق التجانس بين مسطرتي التحفيظ العقاري والمصادقة على التحديد، اتفقت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، على مباشرة مسطرة تحفيظ الأملاك الغابوية، ما يسهم في رسم حدودها على خرائط المسح العقاري، وأيضا تسهيل عملية تحفيظ أراضي الأغيار المجاورة.

ويكرس تحفيظ الملك الغابوي حقوق الانتفاع المعترف بها لفائدة السكان المجاورين في إطار التشريع الغابوي، تماشيا مع مبادئ التنمية المستدامة الهادفة إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية دون المساس بالثروة الغابوية، التي هي ملك لكل المغاربة وإرث الأجيال الحالية والسابقة.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق