fbpx
وطنية

الداخلية تنبه عامل القنيطرة

وجه محمد حصاد، وزير الداخلية، تحذيرات شديدة اللهجة إلى بعض الولاة والعمال الذين فشلوا في إخراج بعض المشاريع الكبرى التي أشرف على تدشينها جلالة الملك، ومازالت تراوح مكانها، دون أن تحرز تقدما ملموسا.
وصنف فؤاد لمحمدي، عامل إقليم القنيطرة، على رأس العمال المغضوب عليهم من قبل المصالح المركزية لوزارة الداخلية، بسبب فشله في تسريع وتيرة تنفيذ المشاريع المندرجة في إطار المخطط الإستراتيجي للتنمية المندمجة والمستدامة للإقليم والتي تمتد إلى 2020.
ولم يقدر العامل القادم إلى عاصمة الغرب من تارودانت، على تحريك عجلة الاستثمار، ودفع باقي الشركاء إلى تقديم الإضافة، بخصوص المشاريع الكبرى التي رصدت لها الملايير، إذ يعاب عليه أنه لا يغادر مكتبه، ويتكلم أكثر مما يعمل.
وأمام وضعية الجمود التي تعيشها القنيطرة، ومعها العديد من الجماعات الترابية، دعا محمد حصاد، أخيرا، إلى اجتماع طارئ، ترأسه بالرباط، وحضره فؤاد لمحمدي، عامل القنيطرة، من أجل الوقوف على وضعية تقدم أشغال إنجاز كافة المشاريع المبرمجة في إطار برنامج التنمية المجالية للإقليم، وذلك في أفق تدارك التأخر الكبير المسجل في تنفيذ عدد من المبادرات التنموية ذات الصلة، سعيا إلى تعزيز التنمية الحضرية والارتقاء بها ومصاحبة النمو الاقتصادي للإقليم.
ودعا محمد حصاد، خلال الاجتماع، الذي حضره أربعة وزراء في حكومة تصريف الأعمال، عامل القنيطرة، الذي منحت له آخر فرصة قبل حركة التعيينات المقبلة في صفوف الولاة والعمال، وفق ما علمت “الصباح” من مصادر مطلعة في الوزارة الوصية، إلى اتخاذ كافة التدابير الناجعة، وإيجاد الحلول الممكنة للمشاريع التي يعتريها بطء في الإنجاز، نظرا لوقعها المباشر في الارتقاء بالمدينة إلى مصاف الحواضر الكبرى.
وخلال الاجتماع، الذي حضره الكتاب العامون للقطاعات الوزارية المعنية ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة، وعامل عمالة القنيطرة، ومديرو عدد من المؤسسات العمومية ومسؤولون مركزيون بعدة قطاعات حكومية، تم استعراض مختلف المشاريع التنموية التي تهم قطاعات الصناعة والنقل السككي والصحة والتعليم العالي والتربية الوطنية.
ووجه مستثمرون رسائل تظلم إلى الداخلية، يشتكون فيها من العراقيل التي توضع أمامهم من قبل مصالح عمالة القنيطرة التي تخترقها “لوبيات” معروفة.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى