fbpx
خاص

تباين نسب الاستجابة للإضراب بفاس وطنجة ووجدة والعيون

اختلف تجاوب موظفي القطاع العام مع الدعوة إلى الإضراب العام الذي دعت إليه أربع مركزيات نقابية أول أمس (الأربعاء) حسب المدن، إذ نجحت النقابات الأربع  طيلة يوم الأربعاء في شل الحركة داخل قطاعات عديدة بوجدة، وتوقف العمل بشكل شبه كلي في قطاع الجماعات المحلية والعدل والصحة والتعليم. كما نجح بنسبة كبيرة في القطاعات التي تشهد كثافة في حضور الموظفين في مساحات موحدة كالمالية والصحة والفلاحة، وجذب الإضراب منخرطين آخرين من قطاعات أخرى غير الوظيفة العمومية ومن نقابات غير النقابات الأربع الداعية إلى الإضراب.
وشهدت مدن بركان وجرادة على سبيل المثال تعبئة شاملة أدت إلى توقف العمل في قطاعات حيوية لها علاقة مباشرة مع المواطنين، إذ تعطلت المصالح الإدارية للمواطنين الذين كانوا مرتبطين بمواعيد طبية أو إدارية داخل وخارج مدينة وجدة والمدن المجاورة بالخصوص، وعبر كثير من المواطنين عن احتجاجهم على ضياع فرص قضاء مصالحهم، خصوصا الذين كانوا على موعد مع تحليلات أو كشوفات طبية حصلوا عليها بعد انتظار طويل.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى