أســــــرة

الوخز بالكهرباء… لتنشيط خلايا الجسم

مشاهير مغاربة من جيل الرواد يخضعون للتقنية لبشرة أكثر نضارة

يعد العلاج بالوخز بالكهرباء من الطرق التقليدية القديمة الحديثة التي جاءت بعد الوخز بالإبر عند الطب الصيني القديم، حيث إن الطب التقليدي الصيني القديم اكتشف أن تأثير نقط معينة في جسم الإنسان يعطي مفعولا علاجيا إيجابيا. ومن خلال إثارة نقط معينة من الجسم بموجات وذبذبات كهربائية يحدث تأثير إيجابي يتجلى في التخفيف من الآلام بإرسال موجات موجبة لإحداث عنصر التوازن في خلايا الجسم البشري.

ويتمثل الشكل الطبيعي للجسم في وجود التوازن الداخلي بين الموجب والسالب وأي خلل في هذه التوازنات يكون عبارة عن حالة مرضية تحتاج إلى العلاج، حسب ما أكدته حنان شكير، مختصة في الوخز بالكهرباء ومختصة في التجميل الطبيعي بمستخلصات الأعشاب والزيوت الطبيعية والعطرية في تصريح ل”الصباح” أثناء استعدادها لبداية خضوع أحد المرضى لهذا النوع من العلاج.

وأكدت حنان شكير أن أي اختلال في التوازن يؤدي إلى الإخلال بالطاقة الداخلية للجسم لذلك تستوجب ضرورة إعادة توازن طبيعي للطاقة في جسم المريض، لذلك فإن الوخز بالكهرباء يساعد على تدفق الطاقة ويعد الميزان الطبيعي مما يسمح لآليات الجسم الطبيعية بالسيطرة وتحقيق الشفاء، فصحة الإنسان عبارة عن توازن بين أجهزة الجسم والمسارات والطاقة.واسترسلت قائلة إن “زيادة الطاقة الكهربائية في منطقة معينة من الجسم تساعد على تحفيزها وتنشيطها”، مؤكدة أنه ينبغي أيضا معرفة التركيب الفيسيولوجي لنقاط الوخز، التي توجهها خلايا عصبية وكذلك شعيرات دموية تكون قادرة على إفراز مواد حيوية منشطة تساعد على التوازن العصبي في الجسم وتنظم الدورة الدموية من خلال الشعيرات الدموية وتنظم إفراز المركبات الهرمونية مثلا “السيروتنين” و”التيستامين” و”الأسيفيل”.

إن الوخز الكهربائي يسمح للجسم باستغلال قدراته بنفسه لعلاج نفسه من المرض المصاب به، إذ يساعد الوخز الكهربائي على نشاط الدورة الدموية في هذه المناطق، وبالتالي تتغذى الخلايا من إفرازات المواد التي تعطي قوة للجهاز المناعي وتزيدها طاقة، تزيد من تحفيز الدم على إرسال المزيد من المغديات وطرد العديد من السموم.

وبدأت حنان شكير حصة العلاج عن طريق الوخز الكهربائي لإحدى الحالات والتي استغرقت حوالي نصف ساعة، قالت بعد انتهائها مفسرة إلى المرأة لبالغة من العمر حوالي أربعين سنة إن الألياف العصبية ترسل إشارات بعد الوخز بالكهرباء إلى الدماغ عن طريق تحفيز إفراز الهرمونات التي تسري عبر سائل النخاع الشوكي والدم مثل هرمون “السيروتونين” و”الأندورفين”، مؤكدة أن تلك الإفرازات تمكن من نظام السيطرة على الألم.

وأضافت حنان شكير أن الوخز الكهربائي عبارة عن رياضة لخلايا ونقاط الجسم للخروج من الخمول وتصلب المفاصل وتقلص العضلات، كما تسهل حركة وتمارين العمود الفقري.

إن جلسة معالجة الوخز بالكهرباء تتراوح حسب شكير ما بين ثلاثين دقيقة و45 دقيقة يشعر خلالها المستفيد بإحساس الكهرباء بشكل خفيف ووخز مؤلم أو حاد عند إصدار الإشارات الكهربائية من الآلة، التي سرعان ما يتعايش معها بعد مرور عدة ثوان، كما أنه لا يمكن استعمالها إلا للأشخاص الذين لم يتناولوا وجبة الفطور أو بعد مرور ثلاث ساعات من الأكل.

محاربة التجاعيد

“للحصول على بشرة شابة ومشدودة ولمحاربة التجاعيد نقوم بإرسال إشارات كهربائية على التجاعيد والعضلات المحيطة بالبشرة وذلك بالتركيز على نقاط الضغط المحددة في البشرة سواء بشرة الوجه أو العنق”، تقول شكير، مضيفة أنها من التقنيات التي تلقى إقبالا كبيرا من طرف عدد من المشاهير المغاربة الذين يترددون عليها ومن بينهم رواد في المجال الفني المغربي.

“هذه النقاط عند إثارتها بإشارات كهربائية تزيد من تدفق الدم وبالتالي تحفز إفراز مادة “الكولاجين” لإصلاح خطوط الشيخوخة المرسومة على الوجه، وكذلك على الهالات السوداء المحيطة بالعين ومشاكل حب الشباب، حيث أن الوخز بالكهرباء يساعد على التخلص من سموم البشرة وأثر الشوائب والبثور وبفعل هذا التفاعل الكهربائي يعطي تأثيرا مضادا لالتهاب البشرة”، تؤكد المختصة في الوخز بالكهرباء.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق