fbpx
وطنية

4.7 ملايير درهم نتيجة صافية للتجاري وفا

وصلت الحصيلة الإجمالية لمجموعة “التجاري وفا بنك”، إلى غاية 31 دجنبر الماضي، ما يناهز 306 ملايير و700 مليون درهم، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 5.6 في المائة بالمقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2009. واعتبر محمد الكتاني، رئيس المجلس المديري للمجموعة، خلال ندوة قدمت فيها حصيلة نشاط “التجاري وفا بنك” في السنة الماضية، أن المجموعة حققت نتائج مرضية خلال هذه الفترة، إذ دعمت موقعها باعتبارها رائدا في المغرب والجهات التي توجد بها. ووصل الناتج البنكي الصافي الموحد، (مجموع نتائج المهن التابعة للمجموعة)، ما يناهز 14.7 مليار درهم، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 10.7 في المائة.
وحققت النتيجة الإجمالية للاستغلال ارتفاعا خلال الفترة ذاتها بنسبة 5 في المائة، إذ وصلت قيمتها إلى 8.2 ملايير درهم، ولم تتعد كلفة المخاطر 0.58 في المائة، رغم تكوين مؤن جماعية، إثر التوصل قبل إغلاق الحصيلة بمعلومات حول الأحداث بكل من تونس وكوت ديفوار، وتراجع معدل القروض المتعثرة ب 0.1 نقطة، وذلك في حدود 5.3 في المائة.
وفي هذا الإطار، أكد مسؤولو “التجاري وفا بنك” أن المجموعة حققت نتيجة صافية موطدة وصلت إلى 4.7 ملايير درهم، مسجلة تحسنا بنسبة 3.3 في المائة بالمقارنة بين 2010 والسنة التي قبلها، وحددت النتيجة الصافية نصيب المجموعة في 4.1 مليار درهم، مرتفعة بنسبة 4.1 في المائة.
وأرجع الكتاني هذه الإنجازات إلى المجهودات التي تبذلها المجموعة من أجل تنويع مهنها، وفق إستراتيجيتها التنموية المتمحورة حول الابتكار والاستثمار في منتوجات جديدة لفائدة أكبر عدد من زبنائها، علما أن عددهم وصل خلال السنة الماضية إلى 4 ملايين و600 ألف زبون، وذلك بفضل المجهودات المبذولة في مجال تقريب المجموعة من المواطنين.
وشهدت الفترة ذاتها إنشاء 261 وكالة جديدة، ليصل عددها الإجمالي إلى 2088 وكالة، ويشغل التجاري وفا بنك 13 ألفا و314 متعاونا، ومكن هذا المجهود الاستثماري من تحسين حجم الادخار المجمع، إذ وصل، عند متم دجنبر الماضي، إلى 273 مليارا و700 مليون درهم، مقابل 256 مليارا
و100 مليون درهم سنة من قبل، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 6.9 في المائة. ووزعت المجموعة ما يعادل 219 مليارا و400 مليون درهم، خلال السنة الماضية، مقابل 200 مليار و400 مليون درهم سنة من قبل، بزيادة بنسبة 9.5 في المائة.
وواصلت المجموعة خلال السنة الماضية، تدعيم إستراتيجيتها التنموية بالخارج، من خلال إطلاق مشاريع إدماج أربعة من فروعها الذي تم اقتناؤها أخيرا في بلدان جنوب الصحراء، إضافة إلى التمكن من أخذ قيادة “باريباس” بموريتانيا وانطلاق نشطها البنكي ببوركينافاسو.
وعبر المجلس الإداري للمجموعة عن ارتياحه للنتائج المحققة خلال السنة الماضية، وتقرر عقد جمع عام عادي في 27 أبريل المقبل، من أجل المصادقة على نتائج نشاط المجموعة خلال 2010، وكذا النظر في اقتراح توزيع الأرباح المحققة من خلال ربيحة تناهز 8 دراهم للسهم.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى