حوادث

التحقيق مع زعيم عصابة لسرقة النساء بالرباط

يواجه تهما بالضرب والجرح ومحاولة هتك عرض امرأة متزوجة وإهانة الضابطة القضائية

يمثل أمام غرفة الجنايات الابتدائية بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، الأسبوع الجاري، بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، متهم بتكوين عصابة إجرامية
للسرقة بالعنف والضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض، ومحاولة هتك عرض امرأة محصنة وإهانة الضابطة القضائية ومحاولة الإيذاء
العمدي لرجال أمن أثناء أداء مهامهم، فيما يستمر البحث عن شركائه.

تمكنت عناصر الفرقة الجنائية بولاية أمن الرباط، بتنسيق مع مصالح الأمن العمومي، من إيقاف مسجل خطر، كان مبحوثا عنه منذ أشهر عديدة، لتورطه في جرائم تكوين عصابة والسرقة بالعنف في حق النساء، والضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض ومحاولة هتك عرض امرأة محصنة وإهانة الضابطة القضائية ومحاولة الإيذاء العمدي لرجال أمن أثناء أداء مهامهم، وأحالته على المخفر لإجراء التحقيق اللازم معه، فيما يستمر البحث عن عدد من شركائه.
واستنادا إلى معلومات أفاد بها المصدر ذاته، فإن الظنين وقع في قبضة قوات الأمن العمومي، وحاول الاعتداء عليهم بواسطة سكين كبير الحجم كان يحمله في يده، كما شرع في سبهم وشتمهم بأقدح النعوت عندما تمكنوا من إيقافه.
وانطلق البحث عن المتهم، وأفراد عصابته، وصدرت مذكرة اعتقال في حقهم على الصعيد الوطني، بعد تقدمت مجموعة من الموظفات والمستخدمات بشكايات في الموضوع إلى عناصر الفرقة الجنائية بولاية أمن العاصمة، بخصوص تعرضهن للسرقة بالعنف، كما سجلت امرأة متزوجة محضرا في موضوع تعرضها لمحاولة اختطاف واحتجاز تحت طائلة التهديد بواسطة السلاح الأبيض من طرف المتهم وشخصين آخرين كانا رفقته.
واستنتجت الشرطة القضائية، من خلال الشكايات التي حققت فيها، أن أغلب ضحايا العصابة من النساء والفتيات، اللواتي كان أفراد هذه العصابة يعترضون سبيلهن، ويجردوهن من كل ما في حوزتهن من أموال ومجوهرات ذهبية تحت طائلة التهديد والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.
وأوضح المصدر ذاته أن الظنين اعتقل بعدما تمت محاصرة زقاق ضيق، إثر معلومات سرية تم التوصل إليها، وذلك بإشراف من مسؤولي الأمن، مشيرا إلى أن مجموعة من النساء تعرضن لعمليات اعتداء وسرقة من طرف العصابة، فسارعت مصالح الأمن إلى فتح تحقيق في الموضوع، أثبت صحة ما جاء في شكايات الضحايا. وأوضح المصدر ذاته أن رجال الأمن العمومي اتصلوا بالشرطة القضائية، وتم تطويق المتهم، ليلقى القبض عليه، ويقتاد إلى التحقيق.
وحجزت لدى المتهم أسلحة بيضاء وسلسلة حديدية اعترف بأنه كان يستخدمها في عملياته الإجرامية رفقة باقي أفراد العصابة، الذين يجري البحث عنهم، مؤكدا أنه ارتكب مجموعة من العمليات استهدفت النساء والفتيات، اللواتي كان يعترض سبيلهن ويسرقهن بالعنف.
واستنادا إلى ما أفاد به المصدر ذاته، فإن المتهم ذكر لرجال الأمن أسماء بعض شركائه، وحررت في حقهم مذكرات بحث على الصعيد الوطني، تأمر بإيقافهم وتسليمهم إلى المصالح القضائية أو الأمنية المطلوبين لديها.
واعترف المتهم خلال التحقيق معه، حسب المصدر ذاته، بتربصه رفقة أفراد العصابة بالنساء والفتيات قرب المرافق العمومية أو شركات الحي الصناعي، قبل مهاجمتهن بواسطة السلاح الأبيض، وتجريدهن من كل ما لديهن، خصوصا الحقائب والهواتف المحمولة والحلي الذهبية والأموال وغيرها، قبل أن يلوذوا بالفرار. ووفق المصدر ذاته، تباشر الشرطة القضائية تحريات أخرى للوصول إلى متهم آخر يعترض سبيل المارة، ويسرق من النساء حاجياتهن ومقتنياتهن، والذي ذكر اسمه في اعترافات الموقوف، باعتباره ساعده الأيمن.
يذكر أن عناصر الفرقة الجنائية أنهوا البحث مع المتهم، وحرروا محضرا رسميا في الموضوع، ضمن باعترافاته، وأقوال الضحايا، قبل أن يحال على أنظار الوكيل العام للملك لدى استئنافية سلا بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، الذي قرر متابعته من أجل المنسوب إليه، وتقديمه إلى المحاكمة.
محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق