fbpx
مقالات الرأي

في‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬دروس‭ ‬خصوصية

كانت‭ ‬تسمى‭ ‬المراجعة‭ ‬وتقدم‭ ‬بلا‭ ‬مقابل‭  ‬من‭ ‬أساتذة‭ ‬متطوعين‭ ‬لتقديم‭ ‬خدمة‭ ‬نبيلة بقلم‭: ‬إبراهيم‭ ‬أقنسوس‭ ‬‭(*)‬ مبدئيا،‭ ‬ليست‭ ‬هناك‭ ‬دروس‭ ‬خصوصية،‭ ‬وما‭ ‬يصح‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تكون،‭ ‬لسبب‭ ‬واضح‭ ‬وبسيط‭ ‬مفاده‭ ‬أن‭ ‬العملية‭ ‬التعليمية‭ ‬خدمة‭ ‬عمومية،‭ ‬تعرض‭ ‬خدماتها‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المواطنات‭ ‬والمواطنين،‭ ‬بكل‭ ‬أصنافهم‭ ‬وأوصافهم‭ ‬وطبقاتهم،‭ ‬سواء‭ ‬بسواء،‭أكمل القراءة »

هذا المحتوى خاص. يمكنكم الإشتراك في الجريدة أو مشاهدة فيديو إعلاني :للاطلاع على جميع مقالات الصباح الاشتراك

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى