خاص

وقفة بالرباط لمساندة المصريين في احتجاجاتهم

دعت الشبكة المغربية لمساندة الحركة الديمقراطية المغاربية، إلى تنظيم وقفة تضامنية مع الشعب المصري، مساء اليوم أمام سفارة مصر بالرباط. وأوضح بيان الشبكة، تتوفر “الصباح” على نسخة منه، أن الشبكة قررت خلال اجتماع  جمع  الهيآت السياسية والنقابية والحقوقية والشبابية والنسائية والثقافية والجمعوية الأخرى، تنظيم الوقفة للتعبير عن تضامن المغاربة مع الشعب المصري ومساندته. وجاء في البيان ذاته «أن مصر تشهد منذ 25 يناير الجاري، مظاهرات جماهيرية ضخمة، في مختلف المدن والمحافظات»، مشيرا إلى أن قوى اجتماعية متنوعة من طلبة ومعطلين وشباب ومحامين وعمال ونقابيين وفنانين ونساء ورجال، شاركوا في ثورة “الفل”.
وأضافت الشبكة في بيانها أن المشاركين في “الثورة” “رفضوا الاستبداد والقهر والفساد”، وأنهم احتجوا “على الأوضاع المزرية التي يعيشها الشعب المصري على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.
وأشار البيان ذاته “أنه ووجهت هذه الانتفاضة بقمع دموي من طرف نظام حسني مبارك، مستعملا في ذلك وسائل القمع المتنوعة من رصاص حي ومطاطي وقنابل مسيلة للدموع وهراوات، إلى جانب اعتقالات تعسفية وتنكيل وتعذيب للمواطنات والمواطنين في خرق سافر لإلتزامات الدولة المصرية بعهود ومواثيق حقوق الإنسان التي صادقت عليها”.  وأضافت الشبكة أن الوضع بمصر خلال الأيام الماضية “أدى إلى سقوط القتلى وجرح المئات من المواطنين، بالإضافة إلى الاعتقالات العشوائية الواسعة وممارسة التعذيب وانتهاك الحريات”.  
كما عبرت الشبكة في بيانها، عن تضامنها الثابت مع الجماهير الشعبية المصرية ومع قواها الديمقراطية أمام ممارسات النظام المصري اعتبرت بأنه “احتكر كافة السلطات السياسية واستحوذ على خيرات البلاد، وما صاحب ذلك من انتهاك للحريات ولحقوق الإنسان ومن تفقير وحرمان لفئات شعبية واسعة من الشغل ومن الحق في العيش الكريم”.
إلى ذلك، كانت الشبكة المغربية لمساندة الديمقراطيين التونسيين، قبل أن تحوليها إلى الشبكة المغربية لمساندة الحركة الديمقراطية المغاربية، أعلنت سابقا، تنظيم مهرجان خطابي، بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط، تضامنا مع الشعوب المغاربية وقواها الديمقراطية، وذلك تحت شعار “جميعا من أجل ترسيخ التضامن الديمقراطي الشعبي”.
وكان المهرجان، حسب بيان للشبكة نفسها، مناسبة للإعلان عن الشبكة المغربية لمساندة الحركة الديمقراطية المغاربية، مضيفا أن اللجنة اجتمعت غداة تنحية بن علي ورحيله عن تونس، وأكدت من خلال اجتماعها أنها شكلت صوتا للشعب المغربي المتضامن مع الجماهير الشعبية والقوى الديمقراطية التونسية.
وأضاف البيان أن الشبكة “تعبر عن فرحتها الكبرى لتمكن انتفاضة الشعب التونسي من إسقاط الطاغية بن علي وفتح باب الأمل أمام التطور الديمقراطي بتونس الشقيقة”.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق