fbpx
وطنية

مخابرات‭ “‬الكابرانات‭” ‬في‭ ‬قيادة‭ “‬بوليساريو‭”‬

فضح‭ ‬نشطاء‭ ‬جزائريون،‭ ‬نظام‭ ‬بلادهم‭ ‬الذي‭ ‬سرق‭ ‬عائدات‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬لدعم‭ ‬ميليشيات‭ “‬بوليساريو‭” ‬في‭ ‬تندوف،‭ ‬ودمر‭ ‬الاتحاد‭ ‬المغاربي‭ ‬لأجل‭ ‬المس‭ ‬بوحدة‭ ‬تراب‭ ‬المغرب‭.‬

وأكد‭ ‬نشطاء‭ ‬جزائريون‭ ‬في‭ ‬أشرطة‭ ‬فيديو،‭ ‬أنهم‭ ‬لا‭ ‬يشتغلون‭ ‬مع‭ ‬المغرب،‭ ‬ولكنهم‭ ‬يحصلون‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬المعطيات‭ ‬من‭ ‬ضباط‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الشعبي‭ ‬الرافضين‭ ‬لسياسة‭ ‬الجنرالات‭ ‬المتحكمين‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬والذين‭ ‬يصفونهم‭ ‬بالعصابة،‭ ‬وهي‭ ‬التسمية‭ ‬التي‭ ‬أطلقها‭ ‬الكايد‭ ‬صالح،‭ ‬على‭ ‬لصوص‭ ‬المال‭ ‬العام،‭ ‬قبل‭ ‬اغتياله‭ ‬بستة‭ ‬أشهر‭.‬

وكشف‭ ‬أمير‭ ‬ديزاد،‭ ‬عن‭ ‬فضيحة‭ “‬الكابرانات‭” ‬الذين‭ ‬زورا‭ ‬وثائق‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬المخابرات‭ ‬العسكرية،‭ ‬وانتحلوا‭ ‬صفات‭ ‬قياديين‭ ‬في‭ ‬مليشيات‭ “‬بوليساريو‭”‬،‭ ‬بل‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬يحضر‭ ‬لجلسات‭ ‬حوار‭ ‬دولية،‭ ‬ويتحدث‭ ‬باسم‭ ‬سكان‭ ‬المخيمات‭ ‬بتندوف‭.‬

وقال‭ ‬ديزاد‭ ‬إنه‭ ‬توصل‭ ‬بمعطيات‭ ‬حقيقية‭ ‬من‭ ‬داخل‭ ‬مقر‭ ‬المخابرات‭ ‬العسكرية‭ ” ‬عنترة‭”‬،‭ ‬الذي‭ ‬يتم‭ ‬فيه‭ ‬تعذيب‭ ‬المعارضين،‭ ‬وقتلهم،‭ ‬بوجود‭ ‬شخصيات‭ ‬نكرة‭ ‬انتحلت‭ ‬صفة‭ ‬قياديين‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ “‬الجمهورية‭ ‬الوهمية‭ ‬الديمقراطية‭” ‬مقدما‭ ‬مثالا‭ ‬بأحمد‭ ‬كمال،‭ ‬الحامل‭ ‬لبطاقة‭ ‬تلك‭ ‬الجمهورية‭ ‬الوهمية‭ ‬رقم‭ ‬911،‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حقيقة‭ ‬الأمر‭ ‬عقيد‭ ‬في‭ ‬المخابرات‭ ‬العسكرية،‭ ‬واسمه‭ ‬نصر‭ ‬الدين‭ ‬بلمباركات،‭ ‬يشتغل‭ ‬في‭ ‬تندوف،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬99‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬قادة‭ ‬الجمهورية‭ ‬الوهمية‭ ‬هم‭ ‬ضباط‭ ‬مخابرات‭ ‬العسكر‭ ‬الجزائري،‭ ‬وأن‭ ‬أغلبهم‭ ‬لديه‭ ‬جوازات‭ ‬سفر‭ ‬مزورة‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬شأن‭ ‬إبراهيم‭ ‬غالي،‭ ‬أمين‭ ‬عام‭ “‬بوليساريو‭”‬،‭ ‬الذي‭ ‬لديه‭ ‬أسماء‭ ‬كثيرة،‭ ‬آخرها‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬بطوش،‭ ‬الاسم‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬كشفه‭ ‬أثناء‭ ‬دخوله‭ ‬التراب‭ ‬الإسباني‭ ‬للعلاج‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬أغلب‭ ‬قادة‭ ‬ما‭ ‬يطلق‭ ‬عليها‭ ‬الجمهورية،‭ ‬هم‭ ‬جزائريون‭ ‬يلتقون‭ ‬ببعثة‭ “‬مينورسو‭”‬،‭ ‬وبمبعوثي‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للصحراء،‭ ‬ويشاركون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المنتديات‭ ‬الدولية،‭ ‬والإقليمية،‭ ‬وفي‭ ‬القنوات‭ ‬الدولية،‭ ‬وأن‭ ‬الأغلبية‭ ‬من‭ ‬الذين‭ ‬ولدوا‭ ‬في‭ ‬المخيمات‭ ‬غادروها‭.‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬قال‭ ‬الضابط‭ ‬السابق‭ ‬والصحافي‭ ‬هشام‭ ‬عبود،‭ ‬إن‭ ‬أغلب‭ ‬قاطني‭ ‬المخيمات‭ ‬متحدرون‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬إفريقية‭ ‬كثيرة،‭ ‬لذلك‭ ‬ترفض‭ ‬سلطات‭ ‬بلاده‭ ‬إحصاءهم،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الصحراويين‭ ‬الحقيقيين،‭ ‬الذين‭ ‬أحصتهم‭ ‬اسبانيا‭ ‬في‭ ‬1975،‭ ‬أغلبهم‭ ‬غادر‭ ‬إلى‭ ‬دار‭ ‬البقاء،‭ ‬لذلك‭ ‬يستحيل‭ ‬إجراء‭ ‬الاستفتاء‭ ‬لتقرير‭ ‬المصير،‭ ‬وأن‭ ‬بعض‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬الذين‭ ‬ولدوا‭ ‬في‭ ‬المخيمات‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬صعبة،‭ ‬هاجروا‭ ‬نحو‭ ‬أوربا‭ ‬واستعملوا‭ ‬ورقة‭ ‬اللاجئين‭ ‬سجلا‭ ‬تجاريا‭ ‬لتحصيل‭ ‬الامتيازات،‭ ‬وأن‭ ‬كل‭ ‬الذين‭ ‬يهاجمون‭ ‬المغرب‭ ‬يحصلون‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬مالي‭ ‬من‭ ‬الميزانية‭ ‬العامة‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬توزع‭ ‬على‭ ‬الشعب‭ ‬الجزائري‭ ‬الذي‭ ‬يعاني‭ ‬الفقر‭ ‬والبطالة‭.‬

وأكد‭ ‬عبود‭ ‬أن‭ ‬عصابة‭ ‬الجزائر‭ ‬تتهافت‭ ‬على‭ ‬شراء‭ ‬أسلحة،‭ ‬لأن‭ ‬أغلب‭ ‬الجنرالات‭ ‬المتحكمين‭ ‬يحصلون‭ ‬على‭ ‬رشاو‭ ‬في‭ ‬صفقات‭ ‬السلاح،‭ ‬ويحولون‭ ‬الأموال‭ ‬إلى‭ ‬بنوك‭ ‬أوربية،‭ ‬ويستعملون‭ ‬سيارات‭ ‬سفارات‭ ‬الجزائر‭ ‬لنقل‭ ‬الوفود،‭ ‬وتوزيع‭ ‬المال‭ ‬عليهم‭ ‬للترافع‭ ‬عن‭ ‬قضية‭ ‬خاسرة‭.‬

وفضح‭ ‬أنور‭ ‬مالك،‭ ‬الضابط‭ ‬السابق‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الجزائري،‭ ‬مؤامرات‭ ‬الجنرالات‭ ‬الذين‭ ‬يتلاعبون‭ ‬بملف‭ ‬الصحراء،‭ ‬ويدعون‭ ‬أن‭ ‬المغرب،‭ ‬هو‭ ‬العدو‭ ‬الخارجي،‭ ‬لأجل‭ ‬تحويل‭ ‬الأنظار‭ ‬عن‭ ‬المآسي‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬الشعب‭ ‬الجزائري‭ ‬بسبب‭ ‬الفقر‭ ‬والبطالة‭ ‬وركوب‭ ‬الشباب‭ ‬قوارب‭ ‬الموت،‭ ‬عوض‭ ‬استثمار‭ ‬عائدات‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬لتنمية‭ ‬البلاد‭.‬

وأكد‭ ‬مالك‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬حسم‭ ‬ملف‭ ‬الصحراء‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬وأن‭ ‬ملف‭ ‬سكان‭ ‬المخيمات‭ ‬أضحى‭ ‬سجلا‭ ‬تجاريا‭ ‬تتلاعب‭ ‬به‭ ‬مخابرات‭ ‬العسكر‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬تخريب‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬المغاربية‭.‬

أحمد‭ ‬الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى