وطنية

التونسيون يستوردون تجربة العدالة الانتقالية من المغرب

الوفد الحقوقي المغربي دعا المنظمات الحقوقية التونسية إلى فتح ملف الماضي منذ عهد بورقيبة

أوصى حقوقيو المغرب نظراءهم التونسيين باستلهام التجربة المغربية في مجال طي صفحة الماضي والعدالة الانتقالية كما رسمت معالمها هيأة الإنصاف والمصالحة، واكد عبد الباقي اليوسفي، نائب رئيس المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف في تصريح ل” الصباح” أنه زار إلى جانب عبد الحميد أمين وسميرة  كيناني وعبد الرزاق الغندور والمدير التنفيذي لأمنيستي المغرب بصفتهم أعضاء في التنسيقية المغاربية لمنظمة حقوق الإنسان، توجت بلقاء أعضاء الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.
وكان استعراض اساس وسيناريوهات طي صفحة الماضي وبناء قواعد المصالحة في تونس ضمن إطار مفهوم العدالة الانتقالية  من أهم محاور المباحثات بين الطرفين التونسي والمغربي، ودعا الحقوقيون المغاربة التونسيين إلى عقد مناظرة وطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تونس منذ الاستقلال إلى اليوم، على شاكلة المناظرة الوطنية التي شكلتها منظمات حقوقية وطنية في سنة 2001 وانتهت إلى توصيات تخص ملف ماضي الانتهاكات في المغرب.
كما أشار اليوسفي إلى أن اعضاء الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان أبدوا استعدادهم لاستلهام التجربة المغربية خاصة ما يتعلق منها بإنشاء لجنة للحقيقة والعدالة يماط بها فتح ملفات الانتهاكات والتأسيس لمفهوم العدالة الانتقالية في تونس، طبقا للتجارب الدولية المقارنة كما كان الشان عليه في الأرجنتين والبيرو وجنوب إفريقيا…
وكان التنسيق ضمن إطار التنسيقية المغاربية لحقوق الإنسان قائما منذ سنوات، إذ حضر أعضاء المنظمات الحقوقية التونسية أوراش نظمتها هيأة متابعة تنفيذ توصيات المناظرة الوطنية حول حقوق الإنسان بالمغرب، كما أن اهتمامهم بتجربة هيأة الإنصاف والمصالحة، يضيف المصدر ذاته، جعلهم ينزعون اليوم إلى الاعتماد على أرضية المصالحة المغربية في معرفة حقيقة ما جرى طيلة 50 سنة في تونس منذ عهد بورقيبة وبنعلي، وحفظ الذاكرة المشتركة للتونسيين، وهي الآليات التي من شأنها ضمان الانتقال الهادئ والرصين في تونس.     
تجدر الإشارة إلى أن عبد الحميد أمين كان ممنوعا من دخول تونس في عهد زين العابدين بنعلي بسبب مواقفه من النظام السابق وتضامنه المستمر مع محنة الحقويين في عهد النظام البائد، إلا أن ثورة الياسيمن عجلت برفع الحصار عن عبد الحميد أمين وأدت إلى مساهمته إلى جانب رفاقه في تصدير تجربة الانتقال في المغرب إلى تونس.

رشيد باحة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق