fbpx
تحقيق

زلزال 2004… رب ضارة نافعة

الإقليم تحول إلى ورش كبير والسكان يتساءلون حول جدوى مشاريع التهمت المال وجمدت

الذين مازالوا يرفعون شعار “لا للمصالحة” وحدهم يلقون بالكثير من المداد الأسود على اللوحة الجميلة للحسيمة، بعد أن نجحت في كسر جدار التهميش الذي عاشته عقابا منذ أحداث الريف.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى