fbpx
أســــــرة

نجية أديب: ضرب الأبناء سلوك لا إنساني

عاينت نجية أديب، فاعلة جمعوية وسفيرة الطفولة العربية حالات كثيرة تعرض فيها الأبناء للعنف الجسدي على يد أحد الوالدين أو هما معا، والتي إلى جانب تسببها في إصابتهم بتشوهات جسدية أو عاهات مستديمة نتيجة الضرب المبرح، انعكست على حالتهم النفسية.
فبالإضافة إلى حالات الاغتصاب، تقول أديب إنها خلال الشهور الأخيرة عاينت عدة حالات أبرزها تعرض طفلة في الرابعة من عمرها بمدينة القنيطرة إلى العنف الجسدي على يد والدتها.
وأكدت أديب أن الطفلة كانت في وضعية صحية متدهورة بعد تعنيف والدتها لها، ما ترك آثارا كثيرة على جسدها وتسبب لها في كدمات على وجهها وكافة أنحاء جسدها بشكل عام، لأنها لا تتقن الكتابة، حسب ما أكدت في تصريحها للفاعلة الجمعوية.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة بريد أمانة
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداءا من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين

   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى