fbpx
بلاغات

المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الحسيمة ترفع تحدي الفوز بجائرة نوبل للطلاب في ريادة الأعمال 2021

أقدمت المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الحسيمة على المشاركة في أكبر مسابقة عالمية لريادة الأعمال {هالت برايز} والتي تعتبر جائزة نوبل للطلاب، حيت يتنافس فيها مليوني طالب وطالبة من 121 دولة حول العالم من أجل ابتكار مشاريع ومؤسسات ربحية تهدف إلى معالجة إحدى التحديات الاجتماعية.

يؤكد عصام الحموداني طالب مهندس ومدير فرع منظمة (هالت برايز) بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الحسيمة أن ما شجعه على أخد المبادرة وإشراك المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الحسيمة في هذا المحفل العالمي هو رغبته الدفينة في منح الشباب فرصة للتعرف على مجال ريادة الأعمال، وتشجيعهم على خلق المشاريع خاصة التي تهتم بأحد القضايا الاجتماعية، وذلك بكون هالت برايز مناسبة خاصة للقاء والاستفادة من أكبر رواد الأعمال حول العالم، وانطلاقة فعلية لعشرات المشاريع كل سنة.

يضيف عصام الحموداني أن هالت برايز هي أيضا فرصة للفريق المتأهل للعمل كفريق مع طلاب من مختلف التفافات والجنسيات الى جانب اكتشاف مجموعة من دول العالم.
جدير بالذكر أن تحدي السنة بهده المسابقة هو الطعام للأفضل حيت يتوجب على المشاركين إيجاد افكار لمشاريع ربحية تهدف الى تحسين جودة الطعام أو تأمين الغداء في العالم وغيرها من المشاكل التي يعرفها قطاع التغذية.

وقد لقيت المسابقة استجابة كبيرة من طرف الطلبة المهندسين بالمدرسة حيت يؤكد طاقم التنظيم أنهم تجاوزوا سقف التوقعات من حيت عدد المشاركين ، هذا الطاقم الدي يسهر على توفير أفضل المدربين لمساعدة الفرق المتنافسة على تطوير مشاريعهم وتقديمها بشكل أفضل أمام لجنة التحكيم في نهائي المسابقة الذي سيقام منتصف دجنبر.

سيمتل الفريق الفائز المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الحسيمة بشكل خاص والمغرب بشكل عام في تاني مرحلة من المسابقة والتي تقام بمجموعة من مدن العالم كسان فرانسيسكو تونس أنقرة …… ولهذا الفريق حرية اختيار الدولة التي سيشارك بها، إن تمكن من الفوز فسيتأهل لمرحلة تسريع المشاريع والتي تقام لمدة 4 أشهر بلندن حيت يقوم الفريق بدارسة تفصيلية لمخطط العمل وإتمام المشروع بمساعدة طاقم عمل من كبار الأساتذة ورواد الأعمال تم تأتي أخيرا المرحلة النهائية بالولايات المتحدة الامريكية حيت يحصل الفريق الفائز جائزة يبلغ قدرها مليون دولار أمريكي كرأس مال أساسي لإطلاق شركتهم وتوسيع نطاق المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى