fbpx
الصباح السياسي

حركات تصحيحية تخلخل الأحزاب

تُعلن عن نفسها في سياق مؤتمرات حزبية  التزمت آليات انتخابية ديمقراطية

اتسم الحقل السياسي الوطني في السنوات الأخيرة بتكريس ظاهرة   «الحركات التصحيحية» التي تنبثق من داخل التنظيمات السياسية لاعتبارات تتخذ في أغلب الأحيان طابعا ذاتيا، تتولد عن طموحات شخصية لم تتحقق وانتظارات تظل معلقة إلى ما لانهاية، وفقدان مواقع داخل الحزب، وطغيان الأنانيات والذاتيات وغياب الآليات الديمقراطية في تدبير الخلافات الداخلية، خاصة أن غالبية الأحزاب لم تنخرط في  المسار الفعلي للدمقرطة سوى حديثا


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى