fbpx
أخبار 24/24

نقص حاد في مخزون الدم

مراكز التحاقن تدق ناقوس الخطر بسبب وصول الاحتياطي إلى ثلاثة أيام

تعيش معظم مدن المملكة، نقصا حادا في مخزون الدم، بسبب تخلف المواطنين عن التبرع، بسبب الإجراءات الجديدة المفروضة نتيجة انتشار فيروس كورونا، إضافة إلى أن التبرع يتراجع في هذه الفترة من السنة، بسبب كثرة الأسفار وضيق الوقت عند جل الأشخاص الذين يتبرعون عادة.
وأطلقت مجموعة من مراكز تحاقن الدم نداء استغاثة، داعية المواطنين إلى التوجه إلى أقرب المراكز قصد التبرع، وإنقاذ حياة المواطنين، بعدما وصل احتياطي المخزون في جل المدن، إلى ما يكفي لثلاثة أيام فقط.
ودق المركز الوطني لتحاقن الدم، ناقوس الخطر بسبب التراجع المهول لمخزون الدم، ووجه نداء مستعجلا، للمواطنين المغاربة، يحثهم على التبرع بالدم في أقرب وقت، سواء داخل مراكز التحاقن أو الوحدات التابعة لها.
ومن جهته، أكد مركز التحاقن بالدم بمراكش، أن المدينة تواجه في الأيام الأخيرة نقصا حادا في عدد أكياس الدم، المحتفظ بها في المدينة، وعزا سبب ذلك إلى الظرفية الاستثنائية والتطورات الأخيرة المتعلقة بجائحة كوفيد-19، والتي دفعت السلطات المحلية إلى اتخاذ تدابير استثنائية قصد تفادي انتشار الوباء، داعيا القاطنين بالمدينة الحمراء، إلى الاستجابة بشكل مكثف لهذا النداء، قصد تدارك الخصاص المسجل في أكياس الدم، مشيرا إلى أن عدد المتبرعين انخفض بشكل ملحوظ، في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب على هذه المادة الحيوية .
ووجه المركز الجهوي لتحاقن الدم بالعيون، نداء عاجلا للمواطنين وفعاليات المجتمع المدني بالإقليم، بضرورة التجاوب، مع هذه الدعوات الملحة والإسراع بالتبرع بالدم، لتغطية النقص الحاد والحاصل في مخزون الدم، على مستوى كافة الفصائل الدموية، من أجل إنقاذ حياة وأرواح المرضى.
وأشار المركز الجهوي لتحاقن الدم بالعيون، إلى أن عمليات التبرع بالدم ستتواصل ولن تنحصر على حملات ظرفية، بل هي مستمرة طيلة أيام السنة.
وبدورها، أطلقت مجموعة من الصفحات والمجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي، نداءات مستعجلة لمتتبعيها، قصد الالتحاق بالمتبرعين لإنقاذ حياة المرضى، كما انضم عدد من المؤثرين أيضا إلى هذه الحملة، قصد تجديد حقينة المراكز من الدم، في ظل الحاجة الملحة له، خاصة في هذه الظرفية الحرجة التي تمر منها المملكة.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى