وطنية

بنشماش يبحث عن 400 مليون

 لم يتمكن حكيم بنشماش، أمين عام الأصالة والمعاصرة، رئيس مجلس المستشارين، من تحديد مكان وجود القيادي عزيز بنعزوز، صديقه الذي ترأس فريق الحزب بالغرفة الثانية، وغادر خارج التراب الوطني.
 وسأل برلمانيون عن مآل مصير أموالهم، التي جمعها المعني بالأمر، والمقدرة ب400 مليون، وما إذا كان الرجل سيرجعها إليهم بعد تحقيق المصالحة الداخلية في الحزب، وتطبيق سياسة “عفا الله عما سلف”، فكان رد بنشماش سلبيا. واستغرب البرلمانيون لسلوك زميلهم، الذي يتميز بجرأة سياسية في مواجهة خصومه، وبسلوكه النبيل، وأخلاقه العالية في احترام الجميع وعدم التخلي عن المبادئ في مواجهة الخصوم، خاصة الإسلاميين، من صفوف العدالة والتنمية، وذراعها الدعوي التوحيد والإصلاح، معتبرين أن الرجل ارتكب خطأ وكان عليه إصلاحه برد الأموال، التي يمكن أن يكون استثمرها في التجارة التي تعود عليه بالنفع.
 والتمس البرلمانيون، من رئيس فريقهم السابق، بحث حل ودي، لأن الأمل معقود على المصالحة  السياسية، بين قياديين تبادلوا أيضا اتهامات، واتضح أخيرا أن الأموال المبحوث عنها، إما أنه تم التهويل من حجمها، أو تتحرك في استثمارات، وستعود حتما إلى صندوق الحزب.
 أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق