وطنية

رفاق بنعبدالله ينقلبون على الشوباني

تعمقت أزمة الحبيب الشوباني، رئيس جهة درعة تافيلالت، مع خروج مستشاري التقدم والاشتراكية من التحالف، والالتحاق بالمعارضة. وانتفض رفاق بنعبدالله في وجه الرئيس، احتجاجا على ما أسماه عدي شجيري، عضو التقدم والاشتراكية، بالانقلاب على ميثاق الشرف الذي يؤطر مكونات الأغلبية.
وقال شجيري إن الرئيس هو من انسحب من الأغلبية، من خلال ضرب ميثاق الشرف الذي أقرته مباشرة بعد تشكيل المكتب، والذي يقتضي العمل بمنطق تشاركي، وفق تصور وبرنامج متفق عليهما بين مكوناتها، مضيفا أن الرئيس وبعد سنة على انتخابه، تنكر لكل الاتفاقات، وضرب بها عرض الحائط، ما تطلب من فريق التقدم والاشتراكية المكون من خمسة أعضاء توجيه مذكرة كتابية إلى الرئيس تستعرض جميع الاختلالات وسوء تدبير شؤون الجهة.
وأوضح شجيري في حديث مع “الصباح” أن الرئيس تمادى في الاستهزاء بمواقف الفريق الحليف، ما اضطره إلى إصدار بيان شديد اللهجة، ومقاطعة اجتماعات المكتب واللجن، والمطالبة بتطبيق القانون، لكن عوض التجاوب مع هذه المطالب، يصر الشوباني على اتخاذ قراراته بشكل انفرادي، وتحديد جدول أعمال الدورات ومشروع الميزانية دون العودة إلى أعضاء المكتب، وهو ما أدى إلى إسقاط ميزانية 2018، التي لا تعبر عن الأغلبية. وأكد شجيري أن مجموعة الـ24 التي تضم أعضاء من الأغلبية والمعارضة بالمجلس، التأمت ليس لعرقلة التنمية، بل للتصدي لخروقات الرئيس، وممارساته التي لا تمت بصلة للقانون ولا لاختصاصاته.

ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق