fbpx
أســــــرة

قاعات “البلياردو” … شغف أم استعراض عضلات؟

شباب يقصدونها للهروب من الضغوط اليومية يرى حمزة، وهو تقني يبلغ من العمر 26 سنة، أن التردد على نوادي “البيلياردو” يتحول إلى عادة شبه يومية، وإدمان بالنسبة إلى الكثيرين، ذلك أن ارتياده لها في البداية كان بغرض اللعب لا غير، لكن الأجواء التي توفرها له ولأصدقائه تجعله يشعر بالارتياح، مضيفاأكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى