fbpx
أســــــرة

الاستعمال العشوائي للأنترنت

الرغبة في اكتشاف عالم الأنترنت والتفوق في المجال الإلكتروني، أمور محفوفة بالمخاطر، إذ يؤدي الإبحار العشوائي في الانترنت، إلى الوقوع ضحية مشاكل يصعب الخروج منها، فالاختراق والتجسس على الخصوصية أصبح أمرا سهلا، إذ ظهرت العديد من البرامج، التي تتيح للأشخاص التجسس على غيرهم من خلال الشبكة العنكبوتية، وهو ما عرض الناس للتهديد والابتزاز.
ومن الأمور الخطيرة المرتبطة بالاستعمال الخاطئ للأنترنت، الوقوع ضحية الجماعات المتطرفة، وبالتالي التعرض للمساءلة القضائية، إذ يؤدي استخدام الشباب للأنترنت بطريقة كبيرة والإبحار فيه لإشباع النهم دون التحري والدقة، إلى ارتياد مواقع مشبوهة والتواصل دون دراية مع أشخاص ينتمون إلى منظمات وخلايا إرهابية ومتطرفة. وعلى الشباب معرفة أن الجماعات الإرهابية تعتبر الأنترنت مفتاحا لاستقطاب الشباب المتهور، أو غير الواعي، إذ تستخدم مواقع متعددة لصالحها في غسيل دماغ المبحرين في العالم الأزرق أو المدمنين على مواقع إلكترونية لاستقطابهم لصالحها في تجنيدهم وتشجيعهم على العلاقات ونشر التطرف الديني والعنف ضد الآخرين وخدمة أجنداتها، “ذاكشي علاش كيبقى الاحتياط واجب».

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق