fbpx
أســــــرة

صداقة الأم وابنتها المراهقة

ينصح بها خبراء التربية لتعزيز الثقة بين الطرفين

تعتبر المراهقة من الفترات المهمة في حياة الفتاة، إذ تحتاج إلى عناية بالغة ودقيقة، كما ينبغي على الأم أن تدرك احتياجاتها وتحاول أن تكسب صداقتها.
ولا تخلو مرحلة المراهقة من بعض المخاطر بالنسبة إلى الفتاة، والتي ينبغي على الأم الانتباه إليها، حسب المختصين في التربية، كما يجب عليها أن تبذل مجهودا وتكون صديقة لها حتى تساعدها على تجاوز مختلف العقبات.
ويؤكد المختصون في التربية أن كسب الأم لصداقة ابنتها ليس أمرا سهلا في كل الحالات، ما يتطلب اتباع عدة نصائح منها أنه ينبغي عليها تفهم مرحلة المراهقة وكيفية تأثيرها على ابنتها من خلال استشارة المختصين، إلى جانب تعزيز الثقة بينها وبين ابنتها، الأمر الذي يتطلب التعامل معه بحكمة كبيرة.
وإذا نجحت الأم في كسب ثقة ابنتها وبدأت في كشف أسرارها لها، فإنه يتعين عليها عدم إفشائها حتى تحافظ على صداقتهما، إضافة إلى طمأنتها باستمرار.
ويقول المختصون في التربية إنه عندما تفهم الأم ابنتها المراهقة ستتمكن من مساعدتها على حل عدة مشاكل، سيما أنها ستتدخل في الوقت المناسب تجنبا لحدوث أمور غير مرغوب فيها. ويؤكد المختصون في التربية أن صداقة الام لابنتها المراهقة لا تعني إهمال دورها الأساسي المتمثل في الأمومة في إطار التربية وتقديم النصائح، مشيرين إلى أنه ينبغي عليها أن تدرك أهمية اللين وليس التعامل بشدة في ذلك، حتى تضمن استيعاب ابنتها لتوجيهاتها، الأمر الذي سيكون له أثر إيجابي في علاقتهما.
ولتكسب الأم صداقة ابنتها ينبغي عليها أن تشاركها ممارسة بعض الأنشطة المفضلة لديها، حتى تتقرب منها أكثر وتكون أقرب إليها من صديقاتها حتى تتابع باستمرار ما تقوم به.
وينصح أن تتخلى الأم عن إبداء شعورها بالقلق تجاه ما تقوم به ابنتها المراهقة، فذلك من شأنه أن ينعكس على علاقتهما وقد تخسر صداقتها للأبد، إلى جانب أنه من الأفضل أن تعزز علاقتها بها وتكون صديقة لها قبل دخولها مرحلة المراهقة.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى