fbpx
حوادث

اغتصاب شاذ جنسيا بالبيضاء

المتهم جار له من ذوي السوابق مارس عليه الجنس وسلبه مبلغا ماليا مهما

أطاحت الشرطة القضائية للبرنوصي بالبيضاء، بمتهم من ذوي السوابق، بناء على شكاية شاذ جنسيا يتهمه فيها بالاعتداء عليه جسديا وهتك عرضه بالعنف وسرقة مبلغ مالي مهم، بعد أن هاجمه داخل شقته بالمنطقة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن المتهم أحيل على الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء، وبعد استنطاقه، أودع سجن عكاشة إثر متابعته بجناية هتك عرض بالعنف والضرب والجرح والسرقة.
وتعود تفاصيل القضية، عندما تقدم الضحية وهو شاذ جنسيا معروف بالمنطقة بشكاية إلى الشرطة القضائية بالبرنوصي، يفيد فيها أن جاره، هاجمه داخل شقته، وعرضه للعنف وهتك عرضه تحت التهديد، وقبل مغادرة شقته، سلبه مبلغا ماليا مهما، معززا شكايته بشهادتين طبيتين، الأولى تؤكد تعرضه للعنف والثانية لهتك عرضه. وبناء على الشكاية، انتقلت الشرطة القضائية إلى منزل المتهم، ونجحت في اعتقاله، ليتم نقله إلى مقر الشرطة ، وبتعليمات من النيابة العامة تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معه.
ونفى المتهم أثناء التحقيق اعتداءه الجنسي على الضحية، مشددا على أن الصحية معروف في الحي بشذوذه الجنسي، وأن شكايته كيدية هدفها الانتقام منه، بحكم أنه يكن له العداء لرفضه الدائم ممارسة الجنس معه، وأن الضحية سبق أن هدده بتلفيق تهمة له إن لم يرضخ لنزواته.
لكن بعد مواجهته بأدلة جديدة، وإجراء مواجهة بينه وبين الضحية، ارتبك المتهم، قبل أن يقر أنه هتك عرض الضحية بالعنف، مشيرا إلى أن الضحية اعتاد استضافته وخليلته في شقته، من أجل ممارسة الجنس وقضاء ليلة ساهرة، وأنه اعتاد على هذا الأمر فترة طويلة. وأضاف المتهم أنه يوم الجريمة، كان في حاجة إلى المال، فخطط لسرقة الضحية، مستغلا ميوله الجنسي وموقف سكان الحي منه، فقصد شقته وهو في حالة غير طبيعية، واستقبله بترحاب، إلا أنه اعتدى عليه جسديا، قبل أن يجرده من ملابسه، ويمارس عليه الجنس بالعنف، مبرزا أنه قصد غرفة نومه، وسلبه مبلغا ماليا مهما وفر إلى وجهة مجهولة.
وشدد المتهم على أنه لم يتوقع أن يتقدم الضحية بشكاية بحكم أنه شاذ ويضع شقته تحت إمرة الباحثين عن اللذة، ما قد يورطه أمام الشرطة، إلا أن توقعاته خانته، ليفاجأ بالشرطة تداهم منزله وتعتقله.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى