fbpx
افتتاحية

الخراب

قد يكون العنوان الألطف (على الإطلاق) لحصيلة تدبير بعض المدن الكبرى منذ الانتخابات الجماعية إلى اليوم، أي بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على أكبر عملية تدمير ممنهجة شهدتها الحواضر، التي يفوق عدد سكانها 500 ألف نسمة، والمندرجة في إطار نظام وحدة المدينة. تجربة سيئة للنسيان والإدانة،أكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى