أســــــرة

الحب من طرف واحد … ألم نفسي

مختصون يؤكدون أنه يهدد استقرار الحياة الزوجية

يعد الحب من طرف واحد أصعب أنواع الحب، لأنه حب بلا أمل وألم بلا حدود، لأن الشعور بالسعادة في الحب هو أساس التأثيرات النفسية الجميلة والرائعة للحب على النفس.
ويقول المختصون في العلاقات الزوجية إن الوقوع في مشاعر الحب من طرف واحد قد يؤدي بصاحبها إلى مواجهة مشاكل نفسية، وذلك بسبب الشعور الذي يعتريه بعدم مبالاة شريك حياته، الذي يحبه ما يسبب له صدمة عاطفية تنتج عنها الإصابة بالاكتئاب، والعزلة، والإحباط.
ولا يختلف الحب من طرف واحد سواء عند الرجل أو المرأة، سيما أن النتيجة تكون واحدة والمعاناة نفسها أيضا، إذ يكون هناك شعور بالألم النفسي، ويكون فيه أحد الطرفين أسيرا لمن يحب دون أن يشعر به.
ويؤكد المختصون في العلاقات الزوجية أن الحب من طرف واحد تكون نتائجه مؤلمة ويعتبر تحمله قاسيا جدا، فعندما تحب الزوجة شريك حياتها وهو لا يبادلها الشعور نفسه، فإنها تتنازل عن كثير من الأمور، وتسايره في كل ما يريد وإن كان على حساب نفسها.
ومن نتائج الحب من طرف واحد، حسب المختصين في العلاقات الزوجية، أن هناك حالات يكون فيها الحب من طرف واحد سببا في تغاضي طرف عن كثير من الأمور السلبية والمرفوضة في الحياة الزوجية، والتي يقوم بها الطرف الثاني.
ويكون الحب من طرف واحد، حسب المختصين في المجال، سببا كذلك في تضحية من يحب، كما قد يهمل نفسه ويتخلى عن كرامته من أجل تحقيق سعادة شريك حياته، رغم أنه لا يهتم به، ما يؤكد أنه لا يستطيع التخلي عنه مهما كانت الظروف والمواقف.
ومن بين ما يؤكد الحب من طرف واحد بين الأزواج أن أحد الشريكين لا يولي اهتماما بالآخر، كما لا يقدره أمام الآخرين، بل قد يصل الأمر إلى الحط من كرامته.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض