وطنية

زلزال يضرب الأغلبية

قال قياديون اتحاديون تحدثوا إلى “الصباح”، بعضهم فضل عدم الكشف عن اسمه، إن التعديل الحكومي فضيحة بامتياز لحزب له وزن سياسي ثقيل، جراء تلاعب سعد الدين العثماني، وسوء تدبير إدريس لشكر، الكاتب الأول للحزب الذي سعى إلى الاستوزار فأضعف الحزب.
ودعا القادة إلى عقد اجتماع طارئ للمكتب السياسي والتصويت على قرار الانسحاب من الحكومة، وإحالته على المجلس الوطني للمصادقة كي يصبح نافذا، لأن الحزب أصبح عمليا خارج الحكومة، معتبرين أن التفويض الذي منحوه للكاتب الأول، لم يكن شيكا على بياض.
وانتقد القادة، رد لشكر السلبي إبان خوض مفاوضات التعديل الحكومي، لأنه رفض الكشف عن الحقيبتين الوزاريتين التي كان سيتولاهما الحزب، وهي الشباب والثقافة والرياضة والناطق الرسمي باسم الحكومة، ووزارة السياحة، ما شكل انتكاسة حزبية، خاصة بعد التضحية بعبد الكريم بنعتيق، الذي قدم حصيلة تشرف الحكومة والحزب، على رأس وزارة مغاربة العالم وشؤون الهجرة.
وانقلب مناضلو الاتحاد الاشتراكي بجهتي سوس ماسة، والبيضاء سطات على لشكر محملين إياه مسؤولية تردي وضعية الحزب، إذ طالب المجتمعون بعقد مؤتمر تصحيحي يفضي إلى إقالة قيادة الحزب وذهاب لشكر.
وانقلبت الأجهزة المقررة في نقابة الفدرالية الديمقراطية للشغل، على لشكر، إذ دعت في اجتماع لها، أول أمس (الثلاثاء)، إلى فك الارتباط مع حزب “الوردة” والتصويت ضد كل قانون أو فصل يعارض توجهاتها، ومواجهة أي وزير اتخذ قرارا يتخلى عن المكتسبات، وفق ما أكدته المصادر.
وأفادت المصادر أن عبد الحميد الفاتحي، الكاتب العام للنقابة، سيغادر صفوف الاتحاد الاشتراكي بمجلس المستشارين، وسيجلس إلى جانب أي برلمانيي أي نقابة ليصوت ضد كل فصل، أو قانون أو قرار يضرب مكتسبات الطبقة العاملة، عوض الامتناع.
وقال محمد علمي، عضو المكتب السياسي للحزب، لـ “الصباح” إن مسألة المشاركة والانسحاب من الحكومة بيد المؤسسات الحزبية، مضيفا أن أغلب قادة وأطر الحزب امتعضوا ورفضوا التعديل الحكومي.
وأكد جواد شفيق، عضو المكتب السياسي في تصريح مماثل، أن أجهزة الحزب هي التي تقرر الانسحاب من الحكومة أو البقاء، وفي كلتا الحالتين لن يتغير شيء، رغم أن الكل غير متفق تماما على ما حصل عليه الحزب في التعديل الحكومي.
ورد لشكر على قادة الحزب قائلا لـ “الصباح” إنه يحترم الآراء المختلفة في تقييم التعديل الحكومي، باحتمال الصواب أو الخطأ، مؤكدا أن النقاش والتداول في أي قرار يجب أن يتم داخل مؤسسات الحزب.
وأكد لشكر أنه يعمل جاهدا على تحقيق المصالحة بين العائلة الاتحادية في الذكرى الستين لتأسيس الحزب، وإنجاح محطة الانفتاح.

أحمد الأرقام

تعليق واحد

  1. لوكانت الدمقراطية ما يكون صاحب 20 مقعد رءيس البرلمان رغم احترامنا للرءيس المالكي ولاكن الخبزة اديال ستة تحرق تحرق جوج مرات وهي تنعجن هذه الخبزة ومزال لنتخبات ما وصلتش الشك فى العجنة الثالثة ولا تحرق اقبل حتى واحد ما يعرف يخبز يرضاو اعليه الناس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض