أســــــرة

المقارنة تهدد الحياة الزوجية

معاناة الزوج بسبب مقارنة زوجته حياتهما بالآخرين

تعد مقارنة الزوجة حياتها الزوجية بالآخرين من الأمور المرهقة لشريك حياتها، لأنها تحبط كل محاولاته لإرضائها، خاصة أنها تتطلع دائما إلى حياة الآخرين ما يحول حياتها إلى جحيم.
ويؤكد المختصون في العلاقات الزوجية أن كل شريكين يعتبر زواجهما حالة خاصة لا ينبغي إجراء مقارنة بينها وبين حالات زواج أخرى لأقارب أو أصدقاء، مضيفين أن الزوجة قد تكون في حياتها أشياء ثمينة وقيمة يفتقد إليها الآخرون لكنها لا تنتبه إليها.
ومن أسباب مقارنة الزوجة بين حياتها الزوجية وحياة الآخرين عدم الرضا بوضعها وعدم قناعتها، كما أنها تكون في تطلع دائم إلى تملك أشياء معينة ما يشعرها بالنقص.
ويقول المختصون في العلاقات الزوجية إن الخلافات بين الزوجة وشريك حياتها تعد سببا في شعورها بافتقارها إلى كثير من الأمور، كما يسبب حالة من التوتر بين الطرفين.
ومن أسباب مقارنة الزوجة حياتها بالآخرين عدم تقدير جهود شريك حياتها أو تضحياته لإسعادها وتلبية احتياجاتها والعمل على راحتها، يقول المختصون في العلاقات الزوجية، مشيرين إلى أن ذلك سيحول دون تحقيقها سعادة واستقرار علاقتها به.
وحتى تحافظ الزوجة على استقرار حياتها، لابد أن تقبل شريكها بكل صفاته وطباعه، لأن المقارنة مع الآخرين ستجعلها تنفر منه وتؤثر سلبا على مشاعرها تجاهه ما يهدد استمرارية حبهما وعلاقتهما.
ومن جهة أخرى، يقول المختصون في العلاقات الزوجية إن المقارنة مع الآخرين ستجعل الزوجة تشعر بإحباط كبير وخيبة أمل لأن زوجها مختلف عن فارس أحلامها، لأنها اكتشفت اختلافا كبيرا على أرض الواقع.
ويزيد شعور الزوجة بالتوتر كلما رأت زوج قريبتها أو صديقتها مثاليا مقارنة بزوجها، لكن الواقع أن القريبة أو الصديقة بدورها قد ترى جانبا سلبيا في شريكها، لذا ينصح المختصون في العلاقات الزوجية بعدم القيام بأي مقارنة، موضحين أن الأمر بمثابة وهم لأن أي إنسان له إيجابياته وسلبياته.
ونتيجة المقارنة مع الآخرين فإن ذلك سيولد عند الزوج إحساسا سلبيا وينقص من قيمته ويؤثر على ثقته بنفسه، سيما أنه يحب أن يشعر بأن زوجته فخورة به ومقتنعة بشخصه وتنظر إليه بصورة الرجل المثالي.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق