تقارير

احتجاجات “الحمالة” تغلق معبر سبتة

اضطرت السلطات المغربية إلى إغلاق معبر باب سبتة في وجه الراجلين والمركبات، بشكل مؤقت، منذ الاثنين الماضي، بسبب الاحتجاجات التي يخوضها ممتهنو التهريب المعيشي، تنديدا بالأوضاع المزرية التي يعيشونها.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن قرار الإغلاق جاء تحسبا لأي حالة فوضى أو حوادث قد تنتج عن مظاهرات “الحمالة”، وبلغت مدته حوالي ساعة ونصف ظهر الاثنين الماضي، ثم ساعات طويلة في اليوم الموالي، بعد استئناف ممتهني التهريب الاحتجاجات ضد الظروف اللاإنسانية التي يخضعون لها عند ولوجهم للمدينة المحتلة.
واستمرت الجمارك المغربية في إغلاق معبر باب سبتة في وجه الوافدين على المعبر، الثلاثاء الماضي، خشية وقوع تدافع وازدحام أو تسجيل وفيات جديدة في صفوف ممتهني التهريب المعيشي، آخرها أربعينية لقيت حتفها بعد سقوطها من أحد المنحدرات على معبر “تاراخال 2″، أثناء محاولتها المرور.
وفي السياق ذاته، أفادت المصادر أن السلطات المحلية بتطوان شرعت في إحصاء ممتهني التهريب المعيشي الذين يقطنون في المدينة وضواحيها، للوقوف عند أبرز المشاكل التي يعانونها، واتخاذ إجراءات من شأنها التخفيف من معاناة “الحمالة”، والتحسين من ظروف اشتغالهم، ووضع حد لحالات الازدحام والتدافع التي تهدد سلامتهم.
يشار إلى أن ما يناهز 300 ألف مغربي، يعبرون باب سبتة يوميا من أجل العمل أو التبضع، بينهم 15 ألف امرأة، ثلثهن يشتغل في التهريب المعيشي (5 آلاف امرأة)، والثلث الآخر عاملات منازل، أو في المقاهي داخل سبتة المحتلة، أما الثلث الأخير فيمتهن التسول، وتتراوح أعمارهن بين 16 سنة و 60.
يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض