fbpx
الصباح السياسي

حكومة العثماني … أرقام تعري العجز

حصيلة الحكومة في ميزان المجلس الأعلى للحسابات وبنك المغرب ومندوبية التخطيط

لم تكن حكومة العثماني أحسن حالا من سابقتها في مواجهة أرقام وتقارير المجلس الأعلى للحسابات وبنك المغرب والمندوبية السامية للتخطيط، إذ مازالت إخفاقات حكومة بنكيران حاضرة بقوة في التقارير التي رفعت للملك، حيث وجه كل من إدريس جطو، وعبد اللطيف الجواهري وأحمد الحليمي، انتقادات غير مباشرة للحكومة الحالية والسابقة في عدد من الملفات،
ووجه جطو في تقريره انتقادات لتدبير الصحة وفشل إستراتيجية تدبير المستشفيات، بالإضافة إلى عدم تعميم التعليم الأولي، وعدم تغطية كافة الجماعات القروية بالتعليم الإعدادي والداخليات، وتفاقم نسبة الاكتظاظ، وبقاء حجم الهدر المدرسي في مستويات مرتفعة، واستغلال مؤسسات تعليمية في وضعية متردية، وعدم ضبط حاجيات النظام التعليمي من الموارد البشرية.
وفي الاتجاه نفسه، انتقد عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، تبني حكومتي ابن كيران والعثماني لنظام التعاقد، ففي الوقت الذي روج رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لنظام التعاقد باعتباره آلية رائدة مكنت من توظيف عشرات الآلاف من المغاربة، وذلك في آخر جلسة للمساءلة الشهرية بالبرلمان، أوضح الجواهري أن اعتماد نظام التعاقد لا يبدو أنه يشكل إجابة ملائمة للتحدي الذي يفرضه الإصلاح.
وسجل تقرير الجواهري، تأخر مشروع الإصلاح الشامل للإدارة العمومية، الذي يتضمن تعديل القانون الأساسي للوظيفة العمومية ومنظومة الأجور، مؤكدا أن الإدارة المغربية تعاني ضعف الحكامة وقلة الإنتاجية.
كما انتقد الجواهري إصلاح أنظمة تقاعد الموظفين في شتنبر 2016 الذي كان يعد من أكبر الإصلاحات التي كانت تراهن عليه حكومتا بنكيران والعثماني، إذ رأى أن تلك التدابير ليست سوى خطوة أولى لا تقدم إلا علاجا مؤقتا، موضحا أن ارتفاع أعداد المحالين على التقاعد يُسرع من وتيرة نضوب موارد الصندوق المغربي للتقاعد، مشددا على الحاجة الملحة للشروع في الخطوات المقبلة من أجل استكمال الإصلاح الشامل بشكل يضمن استدامة جميع أنظمة التقاعد.
من جهتها رصدت المندوبية السامية أن هناك استمرارا للمنحى التنازلي لمعدل نمو الاقتصاد الوطني، إذ يتأثر ارتباط القيمة المضافة للقطاع الفلاحي بالتغيرات المناخية، على الرغم من دعم نمو الزراعات الأخرى، كما أن دينامية الأنشطة غير الفلاحية تبقى غير كافية لبلوغ معدل النمو الاقتصادي الوطني المستوى المطلوب.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى