تقارير

طرد البرلماني مصطفى جلوني من حزب الاستقلال

قرر المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال بإقليم اشتوكة أيت باها طرد النائب البرلماني مصطفى جلوني لثبوت إخلاله بالنظام الأساسي للحزب.
وجاء قرار إقالة البرلماني من صفوف الحزب وطنيا وجهويا وإقليميا، بسبب ما اعتبرته القيادة الإقليمية للحزب تحركات مشبوهة للنائب البرلماني الذي ثبت أنه أخل بالنظام الأساسي لحزب الاستقلال، وذلك بعد دراسة المكتب الإقليمي لعدة نقط تنظيمية مرتبطة أساسا بواقع الحزب بالإقليم، ومناقشة تفاصيل وحيثيات ووقائع سلوك النائب البرلماني، والاستماع إلى كافة الآراء والتدخلات.
وتم الاتفاق بإجماع أعضاء المكتب الإقليمي على طرد النائب البرلماني، والإعلان بأنه لم تعد تربطه صلة بحزب الاستقلال منذ 9 أكتوبر الجاري. على صعيد آخر، ثمن المكتب الإقليمي في بلاغ له، أصدرته الهيأة الإقليمية على إثر اجتماعها ليوم 9 أكتوبر الجاري، مواقف اللجنة التنفيذية للحزب، التي وصفتها بالشجاعة والجريئة، والتي تستهدف تحصين حزب الاستقلال من كل المطبات والانزلاقات التي تحاك ضده من طرف جهات مصطنعة.
ودعا المكتب الإقليمي الذي ترأسه المفتش الإقليمي للحزب محمد قاصد، والنائب البرلماني سعيد ضور، والكاتب الإقليمي للحزب محمد بوخالي، إلى الإسراع بتعويض المتضررين من الحرائق التي طالت منطقة تاركا نتوشكا وجبر ضررهم، خصوصا في ما يتعلق بالفلاحين الصغار، من جهة، وإيجاد حل لمشكل الماء الصالح للشرب بجماعة اخميس أيت اعميرة.
وأكد الحزب في بلاغ توصلت «الصباح»بنسخة منه، على ضرورة التعجيل بإيجاد حلول لمشاكل البحارة بمنطقة تفنيت سيدي بيبي، من ناحية، والتدخل من أجل وضع حد للاحتقان الذي يعرفه قطاع التعليم بالإقليم، وكذا النقص الحاصل في الموارد البشرية والتجهيزات الأساسية وإيجاد حل للخريطة المدرسية بشكل يناسب التلميذ والأستاذ معا.
وألح حزب الاستقلال بإقليم اشتوكة أيت باها على ضرورة إحداث مندوبية إقليمية لوزارة الثقافة بها، والإسراع بإطلاق عمل دار الشباب أيت اعميرة، وأجرأة إحداث المحافظة العقارية الإقليمية، وكذا إطلاق عمل مركز القصور الكلوي. يشار إلى أن سعيد ضور، برلماني المنطقة تطرق في كلمته خلال الاجتماع إلى المستجدات التنظيمية والرهانات المستقبلية على خلفية الدخول السياسي الحالي، وعلى أرضية الاجتماع الأخير للفريقين الاستقلاليين بكل من مجلس النواب ومجلس المستشارين مع الأمين العام عباس الفاسي.
كما أن الكاتب الإقليمي للحزب قدم عرضا موجزا حول أنشطة المكتب الإقليمي في الفترة الفاصلة بين تجديده إلى يوم الاجتماع، بعد ذلك، مذكرا بجدية المرحلة التي يمر منها الحزب محليا، وجهويا ووطنيا، ومنبها أعضاءه إلى ضرورة التكاثف والحذر إزاء مجموعة من السهام التي تترصد الجسم الاستقلالي من خصومه السياسيين والإداريين.
محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض