fbpx
حوادث

مختصرات

تفكيك مصنع “ماحيا” ببرشيد
داهمت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي برشيد، أخيرا، مصنعا سريا لتقطير مسكر ماء الحياة بحقل فلاحي، بدوار “العرارمة” بقيادة سيدي المكي.
وأسفر التدخل الذي جرى تحت إشراف رئيس المركز، عن حجز 3000 لتر من مسكر ماء الحياة، و 100 برميل من سعة 25 لترا مخمرة من التين المجفف، ومعدات التصنيع والتقطير من بينها 15 قنينة غاز من الحجم الكبير، وأنابيب نحاسية، وأفرنة و»طناجر»ضغط، و كمية كبيرة من التين الطري وصهريج كبير لتخزين المياه المستعملة في صناعة مسكر ماء الحياة ، كما أوقفت عناصر الدرك صاحب المصنع السري، وهو من ذوي السوابق في تجارة المخدرات و الخمور بدون ترخيص، فيما أصدرت مذكرة بحث في حق شريكه.
و أفادت مصادر»الصباح» أن هذا التدخل استعملت فيه عملية المباغتة وبسرعة كبيرة، حتى لا يتمكن المتعاونون من إفشاء الأمر للظنين، والذين يطلعونه على تحركات الدرك عبر الهاتف المحمول.
وتأتي هذه العملية، يضيف المصدر، بعد العملية الأولى التي تمكنت خلالها عناصر الدرك الملكي نفسها، أخيرا، من حجز أزيد من 8000 لتر من مسكر الحياة كانت معدة للبيع بدوار «صواكة» بجماعة لحساسنة.
ع.ل

شاحنة مجنونة تتسبب في حوادث بوجدة
شهدت ثلاثة شوارع رئيسية تقع وسط وجدة ليلة الاثنين الماضي، مطاردة عنيفة بين دوريتين أمنيتين وسائق شاحنة كان يقود بسرعة جنونية وبشكل غير طبيعي، مما نتج عنه اصطدامه بعدة سيارات عند إشارة التوقف الضوئية، منها سيارة أجرة صغيرة من الصنف الأول وسيارة لنائب برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، توفيت زوجته في اليوم نفسه بعد مرض عضال، حيث نجا بأعجوبة، صحبة مرافقه الذي أصيب بجروح، بعدما تضررت سيارته بشكل كبير، قبل أن يتم إيقاف السائق المتهور بعد اصطدام شاحنته بحائط مؤسسة تعليمية مخصصة للصم والبكم بشارع الحسن الثاني .
وحسب الوقائع، فقد كان السائق قد دخل في شجار مع «فيدورات» أمام بوابة إحدى العلب الليلية بشارع إدريس الأكبر وسط المدينة،بسبب منعه من العودة للعلبة بعدما تبين للحراس أن حالته لا تسمح بالسماح له بالولوج، خصوصا أن الوقت كان قد صادف شروع الملهى في استقبال المضيفات، وأنه يقع بجوار فندق مصنف، ففقد السائق السيطرة على أعصابه واستل سيفا ثم تراشق مع المارة بقنينات الجعة – حسب شهود ممن عاينوا الوقائع – ليعمد بعدها إلى امتطاء شاحنته وهو في حالة هستيرية وسكر طافح،وشرع في قيادتها بشكل غير طبيعي وبطريقة جنونية، حيث تسبب في أضرار لمقهى يقع قرب الباب الغربي للمدينة القديمة، كما تسبب في حادثة سير خطيرة بالقرب من ثانوية المغرب العربي، قبل أن توقفه قسرا جدران المؤسسة التعليمية التي اصطدم بجدارها، ليتم تصفيده من طرف عناصر من قوات الشرطة المطاردة.
محمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق