fbpx
حوادث

انتحار سجين ثان بتطوان

بعد أسبوعين من انتحار سجين بتطوان، عثر، صباح الخميس الماضي، على جثة سجين آخر، بالسجن المحلي بالمدينة، معلقة بفتحة تهوية المرحاض، بواسطة خيط حذائه الرياضي.
وأفادت مصادر “الصباح”، أن النزيل (ن.ح)، والبالغ من العمر 25 سنة، من مدمني المخدرات القوية، إذ كان يقضي عقوبة حبسية مدتها سنة وأربعة أشهر، صدرت في حقه ابتدائيا، على خلفية قضية تتعلق بالاتجار في المخدرات، قضى منها شهرا واحدا.
وتبعا للمصادر ذاتها، فإن السجين انتحر شنقا، مستعملا خيطا لحذائه الرياضي لفه حول عنقه، بينما لف الطرف الثاني بفتحة تهوية المرحاض أعلى سقف الغرفة 8 بالطابق الأرضي جناح 3.
وبعد انتهاء الأبحاث الأولية التي بوشرت بالمكان، تم نقل جثة المنتحر بعد انتشالها من المكان الذي علقت فيه، إذ أودعت مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل، من أجل إجراء تشريح لها وإعداد تقرير طبي يبين بدقة سبب الوفاة قبل ترخيص النيابة العامة لدى ابتدائية المدينة لذوي الهالك بتسليم ونقل الجثة لدفنها.
وحسب مصادر”الصباح”، فإن الأبحاث لم تتوقف عند مسرح الجريمة، بل تعدتها لتمتد إلى الغرفة التي يقيم بها، إذ تم الاستماع إلى بعض السجناء الذين أدلوا بإفاداتهم حول سلوكاته والمشاكل التي كان يمر منها.
وأعلنت إدارة السجن قبل أسبوعين عن انتحار سجين (أ.ب) بلف شريط من القماش المستخلص من غطاء نومه حول عنقه وتثبيته في نافذة التهوية الخاصة بمرحاض الغرفة التي يقيم بها. وأوضحت من خلال بلاغ لها، اكتشاف حالة الانتحار من طرف أحد السجناء المقيمين بالغرفة نفسها، حوالي الساعة الخامسة والنصف صباحا، حينما كان يهم باستعمال المرحاض.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى