fbpx
حوادث

اعتقال لص الشقق بالبيضاء

سرق 60 شقة وكمين لشرطة مولاي رشيد أطاح به

وضعت الشرطة القضائية لمولاي رشيد البيضاء، الثلاثاء الماضي، حدا لأخطر لص شقق بالبيضاء، كان موضوع عدة مذكرات بحث وطنية، من مختلف المصالح الأمنية.
وحسب مصادر “الصباح” فإن المتهم، من مواليد 1969، ملقب بـ”البوكيمون”، سرق محتويات 60 شقة بأحياء مولاي رشيد وعين الشق وكاليفورنيا وأنفا وسيدي البرنوصي بطريقة احترافية، مشددة على أن عناصر أمن مولاي رشيد، ظلت تنقل المحجوزات إلى مقر المنطقة الأمنية لفترة من الزمن بسبب كثرتها، من بينها أجهزة تلفاز وملابس فاخرة وأغطية غالية الثمن ومعدات إلكترونية.
وتحول المتهم إلى المطلوب الأول بالبيضاء، وظل البحث عنه جاريا لفترة طويلة، خصوصا من قبل الشرطة القضائية لعين الشق التي نفذ فيها عدة عمليات سرقة، دون أن يقع في يد الشرطة، رغم توصل جل المصالح الأمن بالبيضاء بصوره ولقطات من مقاطع كاميرا مراقبة وثقت عملية سرقة استهدفت شقة بمنطقة عين الشق.
وجاء اعتقال المتهم بعد توصل عناصر فرقة الجنائية والفرقة المتنقلة بإخبارية حول وجوده بمحل للوجبات الخفيفة بشارع بوزيان الشهير بالمنطقة، لتتم مراقبته عن بعد. وبعد تأكد تطابق ملامحه مع صورته الفوتوغرافية، حاصرته العناصر الأمنية. وبعد الاطلاع على بطاقته الوطنية، تم التأكد أنه المطلوب رقم واحد بالبيضاء.
وكشف المتهم أنه ركن سيارته بمكان قريب من محل الوجبات الخفيفة، وخلال تفتيشها تم حجز معدات استعملها، في اقتحام الشقق والفيلات، من بينها مفاتيح مزورة وآلات حديد لكسر الأقفال. وأمرت النيابة العامة بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية وخلال تعميق البحث معه اعترف بتنفيذه 60 عملية سرقة بكل من سيدي البرنوصي وعين الشق، مبرزا أنه سرق محتويات خمس شقق بمنطقة مولاي رشيد.
وواصل المتهم اعترافه أنه باع المسروقات، خصوصا الهواتف المحمولة والحلي الذهبية وحواسيب وأجهزة إلكترونية لعدد من التجار، كشف عن أسمائهم، فنجحت الشرطة في اعتقال اثنين منهم، أحدهما بوسط المدينة والثاني بسوق درب غلف الشهير، وما زال البحث جاريا عن باقي المتورطين في شراء المسروقات.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى