fbpx
تقارير

مجلس المنافسة يستفسر المتقدمين بطلبات الرأي

يواصل أعضاء مجلس المنافسة النظر في الملفات التي ورثوها عن المكتب السابق، بعد البت في الطلب الذي تقدم به لحسن الداودي وزير الشؤون العامة والحكامة للمؤسسة لإبداء رأيها في قرار تسقيف أسعار المحروقات. وأفادت مصادر أن هناك 106 ملفات تتعين دراستها وإصدار رأي المجلس بشأنها. ويجري المجلس اتصالات مع الجهات التي تقدمت بطلبات إلى المجلس السابق لاستفسارها حول ما إذا كانت متشبثة بطلباتها للبت فيها.

وراسل المجلس، بهذا الخصوص، الجمعية الوطنية لمنتجي دجاج اللحم، التي تقدمت بطلب في 2013 للبحث في مستوى التنافسية بسوق الأعلاف المركبة، لاستفسارها إذا كانت ما تزال متشبثة بطلبها لمباشرة البحث وإصدار رأي المجلس في المسألة. وأكدت المصادر ذاتها أن أعضاء المجلس يعقدون اجتماعات مكثفة من أجل تصفية تركة المجلس السابق، الذي لم يتمكن من البت في القضايا المعروضة عليه لعدم توفره على الأهلية القانونية بسبب عدم تجديد هياكل المؤسسة. وتمكن المجلس من دراسة 40 ملفا، من أصل 106 التي ظلت معلقة إلى حين تعيين أعضاء المجلس الجديد، وينتظر أن تتم تصفية كل الملفات المعروضة في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر.

وشدد إدريس الكراوي على أن مجلس المنافسة يعتبر مؤسسة مستقلة ومحايدة يتعين عليها أن تتخذ قراراتها بعيدا عن أي تجاذبات سياسية وفي شفافية تامة، مشيرا إلى أن من الأولويات الكبرى بالنسبة إلى المجلس العمل على حماية المستهلك وقدرته الشرائية، كما تتمثل المهمة الإستراتيجية الثانية للمجلس في ضمان تموين البلاد بمواد الاستهلاك والتجهيز الضرورية لتحقيق الاستقلالية الاقتصادية والمصالح العليا للاقتصاد الوطني.

ع . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى