أســــــرة

العقم … تحذير ات من تأخير علاج الطفل

ضرورة استشارة الطبيب عند ملاحظة أي تغير

يقلق الكثير من الآباء والأمهات من إصابة أبنائهم بالعقم عند البلوغ، سيما أن الاغفال عن علاج بعض الالتهابات، التي غالبا ما تكون بسيطة في بدايتها، من الأسباب التي تمنع الإنجاب.

ويشدد الأطباء على أهمية الكشف المبكر، خلال مرحلة الطفولة، واستشارة الطبيب عند ملاحظة أي تغير في الخصية، مع الإسراع لعلاج المشاكل التي تظهر على الطفل، لتجنب الوصول إلى مرحلة العقم عند البلوغ.

وبالنسبة إلى الحالات التي تفرض على الأبوين استشارة الطبيب، كبر حجم كيس الصفن، إذ في هذه الحالة، لابد من تحديد السبب، والتدخل لعلاجه لتجنب حدوث فتق أربي.

أما إذا أصيب كيس الصفن والخصيتين بضربة قوية مفاجئة، فلابد من إجراء فحص حتى تتم معرفة إذا كانت الخصيتان قد أصيبتا أم لا ، علما أن إهمال علاج خصية واحدة تعرضت لضربة سيفقدها كفاءتها، والأكثر من ذلك، سيؤثر الأمر  على الخصية الأخرى.

ومن بين النصائح التي على الوالدين أخذها بعين الاعتبار من أجل العناية بخصيتي الطفل، وتجنب المشاكل التي قد تترتب عن الاغفال عن الأمر، الاهتمام بتطعيمه باللقاحات المناسبة منذ الولادة وفي مواعدها المحددة لها، سيما التطعيم ضد التهاب الغدد النكافية، لأنه إذا أصيب بها الطفل في طور البلوغ فسيحدث له تورم وألم في الخصيتين.

 إ.ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق