fbpx
تقارير

ملفات كبرى تنتظر الوسيط

أكد محمد بنعليلو, وسيط المملكة، أن المرحلة الحالية تتطلب تحديات كبرى في شأن النهوض بمؤسسة الوسيط، التي تعد بوابة التشكي بالنسبة إلى المواطنين، مشيرا في كلمة ألقاها لمناسبة حفل تسليم السلط بينه وبين عبد العزيز بنزاكور الوسيط السابق، إلى أن بنزاكور يعد من الرواد في مجال حقوق الإنسان، وأن الإنجازات التي قام بها تعتبر شاهدة على رصيده الحقوقي.

إحقاق الحقوق ورفع المظالم التي تحدث عنها بنعليلو تتطلب وضع خطة إستراتيجية في طريقة تدبير عمل المجلس، بشأن الملفات والقضايا الكبرى التي تنتظره وبشأن التقارير الصادرة عنه، والتي طالما وقفت على العديد من الخروقات وراسلت بشأنها الجهات المختصة، إلا أنها بقيت مجرد حبر على ورق لعدم تفاعل الإدارة معها، وهو ما تمت الإشارة إليه خلال تعيين الملك محمد السادس لمحمد بنعليلو، إذ ذكر جلالة الملك بدور مؤسسة الوسيط، باعتبارها هيأة وطنية مستقلة، في إحقاق الحقوق ورفع المظالم، وبالدور المنوط بها والمتمثل على الخصوص، في صيانة حقوق المواطنين في علاقتهم بالإدارة، والعمل على إنصافهم من أي تجاوزات.

وتتمثل مهمة الوسيط في النظر في تصرفات الإدارة المخالفة للقانون أو المنافية لمبادئ العدل والإنصاف، إذ تتولى المؤسسة بمبادرة منها، وفق الكيفيات التي يحددها نظامها الداخلي، أو بناء على شكايات أو تظلمات تتوصل بها، النظر في جميع الحالات التي يتضرر فيها أشخاص ذاتيون أو اعتباريون، مغاربة أو أجانب، من جراء أي تصرف صادر عن الإدارة.

ك . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى