fbpx
الأولى

غضبة ملكية تطيح بمدير المستشفى العسكري

تأخر في التأشير على إرسال مساعدات إلى فلسطين وتكليف جنرال جديد

أطاحت غضبة ملكية بمدير المستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، أخيرا، وجرى تكليف جنرال جديد بتسيير المؤسسة الصحية.

وتم إبعاد كولونيل ماجور عن الإشراف على المستشفى، الواقع بحي الرياض، رغم ما كان يتمتع به من ثقة في طريقة تدبيره له. وأوضح مصدر «الصباح» أن التأخر في نقل مساعدات طبية إلى مستشفى «الزهراء» بجنوب قطاع غزة بفلسطين، الذي تشرف عليه القوات المسلحة الملكية، سبب الغضبة الملكية، إذ رفض مستودع بالبيضاء منح آليات للمشرفين، بحجة أن مدير المستشفى العسكري لم يبعث له «رسالة» مصادقا عليها للتأشير على تسليم المعدات للمكلفين بنقل المساعدات، فجرى الاتصال بالديوان الملكي، وانتهى الأمر بإبعاد مدير المستشفى من مهامه، وتعيين مسؤول آخر لتسيير المؤسسة الصحية.

وبحسب المصدر نفسه، تبين أن المسؤول عن المستشفى العسكري تأخر في إشعار مستودع بالبيضاء بنوعية الآليات الطبية المطلوبة، خصوصا المتعلقة بأمراض القلب والشرايين، وأن الأمر من اختصاصاته، بعدما وافقت جهات عليا بالبلاد على إرسال المساعدات الطبية إلى فلسطين.

وأشر المسؤول الجديد للمؤسسة الصحية على نقل المعدات من مستودع بالبيضاء نحو فلسطين، ووافقت مصالح أخرى بالبيضاء على تسليم المساعدات الطبية، وجرى تدارك التأخر الحاصل في الموضوع، بعدما أعلن المغرب، منذ سنوات، عن تأسيسه للمستشفى الميداني.

ويقيم المغرب هذا المستشفى بمنطقة «الزهراء» جنوب قطاع غزة، ويضم أطقما طبية وتمريضية من مختلف التخصصات، تسهر عليه وحدات صحية لها تكوين طبي عال بمصالح المؤسسات الصحية التابعة للقوات المسلحة الملكية.

ووصلت دفعة جديدة من المساعدات الطبية المغربية، في أكتوبر الماضي، إلى قطاع غزة تشمل مجموعة من المستلزمات الطبية، قصد تمكين السكان من الخدمات الاستشفائية، من قبيل جراحة الشرايين والجهاز الهضمي وطب الأطفال والنساء والتوليد والأذن وطب العيون.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى