fbpx
تقارير

النهج ينسق مع فدرالية اليسار

عقد ممثلون عن فدرالية اليسار الديمقراطي، الثلاثاء الماضي، بمقر الحزب الاشتراكي الموحد بالبيضاء، لقاء مع وفد من الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي، ترأسه المصطفى براهمة، الكاتب الوطني، خصص لتدارس الوضع السياسي العام والمهام المطروحة على قوى اليسار من أجل وقف التدهور والاحتقان، في ظل التراجعات المسجلة في العديد من الواجهات، بسبب السياسات الحكومية، والتوتر الاجتماعي المتزايد جراء الزيادات المتواصلة في الأسعار وضرب القدرة الشرائية للمواطنين.

وافادت مصادر حضرت الاجتماع أن اللقاء، الذي جاء بمبادرة من النهج الديمقراطي، والذي تزامن مع اجتماع الهيأة التنفيذية للفدرالية، أكد على ضرورة إطلاق مبادرات التنسيق في العديد من القضايا ذات الأولوية، والتي تتطابق حولها وجهات نظر المكونات اليسارية الأربعة، والعمل على وضع آليات للتعبئة المجتمعية، من أجل مواجهة الهجوم المتواصل على كل مؤسسات الوساطة من أحزاب ونقابات وهيآت مدنية، وتبخيس العمل السياسي.

واستعرضت مكونات الصف اليساري، سمات الوضع الاجتماعي المتسم بتزايد الحركات الاحتجاجية، وتنامي الإضرابات في العديد من القطاعات جراء القرارات الحكومية، من قبيل ما يجري في الصحة والتعليم والنقل، والتي تعمق الاحتقان الاجتماعي، وتهدد الاستقرار.

وقال عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، إن اللقاء مع النهج مبادرة إيجابية، توقف خلالها ممثلو المكونات الأربعة على الوضع السياسي والاجتماعي المقلقين، جراء التدبير والإجراءات الحكومية المباغتة، وأكدوا على أهمية التنسيق من أجل بلورة صيغ نضالية مشتركة في القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتي تحظى باهتمام المغاربة. وأوضح العزيز في تصريح لـ”الصباح” أن هذا اللقاء يأتي بعد فترة طويلة لم تلتق فيها مكونات اليسار للتداول في الوضع، وقد تم الاتفاق على إعادة إحياء بعض الإطارات التي تشكلت في وقت سابق، للدفاع عن المدرسة العمومية، ومساندة الحراك الاجتماعي، وطرح خطاب آخر في الساحة السياسية، خارج خطاب الحكومة، والذي لا يحمل سوى التراجعات.

بـ . بـ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى