fbpx
خاص

مزوز: الفوضى ستستمر طيلة الموسم الدراسي

طغت حالة من الارتباك والفوضى على أجواء استئناف الدراسة بعد عطلة قصيرة تلت قرار استمرار العمل بتوقيت “غرينتش+ 1″، وبعد أسبوع حافل من المشاورات واللقاءات، قبل أن تفرج الوزارة الوصية على منظومة التعليم، عن الصيغة النهائية للتوقيت المعتمد، انطلاقا من الاثنين المقبل.
نبه يوسف مزوز، الكاتب العام للمركز المغربي للأبحاث حول المدرسة، إلى أن تغيير التوقيت المعتمد من شأنه التأثير على الحياة المدرسية ككل، أخذا بعين الاعتبار أن “تطبيق التوقيت المدرسي الذي أقرته الوزارة سيؤدي إلى تقليص مدة كل حصة دراسية من ساعة إلى 45 دقيقة بالنسبة للسلك الابتدائي، فيما تقلصت الدراسة بالفترة المسائية في السلك الإعدادي والثانوي بساعة، ما سيؤدي إلى تقليص المدة الزمنية المخصصة لكل حصة، وبالتالي إلى عدم تكافؤ الفرص بين التلاميذ”. وشدد في حوار أجرته معه “الصباح”، على أن هذا التقليص، إن لم تواكبه الوزارة بإجراءات تربوية مبنية على مقاربات بيداغوجية معينة تجعل التلميذ يتلقى جودة التعلمات نفسها التي كان يتلقاها في السابق، فالأكيد ستكون له تأثيرات سلبية على الحياة المدرسية. ولفت مزوز إلى أن الارتباك، سيستمر طيلة الموسم الدراسي، نظرا، لاعتماد توقيت خاص بالفترة الشتوية وآخر بالربيعية، ولن يقتصر على الارتباك في ساعات الزمن المدرسي، بل سيحدث اختلالا في نفسية التلميذ وأولياء أموره.
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى