fbpx
حوادث

10 سنوات لمغتصب “شيخات” بالجديدة

ظل موضوع مذكرات بحث بعد اعتقال شركائه الذين أدينوا بعقوبات قاسية

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة الأسبوع الماضي، قرارها في ملف يتعلق بجناية اختطاف “شيخات” والاغتصاب والسرقة الموصوفة مع التعدد والضرب والجرح بواسطة السلاح ، وحكمت على المتهم (ز.ح) بعشر سنوات سجنا نافذا.

وظل المتهم المذكور في حالة فرار بعد اعتقال العقل المدبر للعصابة وشركائه، وتم تحرير مذكرة بحث في حقه، قبل أن تتمكن مصالح الدرك الملكي من إلقاء القبض عليه بعدما تقاطرت الشكايات، وتعرف عليه المشتكون بسهولة.

ونفى المتهم سرقة سيارة أجرة من مركز أحد السوالم وسلمها لرئيس العصابة، الذي كان يسوقها شخصيا ويستغلها في اعتراض سبيل المتسوقين، الذين كانوا يعتقدون أنها سيارة أجرة. كما نفى ارتكابه سرقات بتراب جماعة الشعيبات بأحد أولاد افرج على متن سيارة خفيفة.

كما نفى خلال أطوار المحاكمة مشاركته باقي أفراد العصابة في اعتراض سبيل الشيخات واختطافهن، ونفى مشاركة زملائه في اغتصابهن. وأفاد أنهم كانوا على متن السيارة المسروقة وتوجهوا نحو الشعيبات وسلموا زبونا لهم كمية من المخدرات استلموها من مزودهم الشمالي.

واقترح عليهم مروج المخدرات حضور حفل زفاف، فرافقوه وحضروا العرس وتناولوا خمورا ورقصوا مع الشيخات، بعدها وقع سوء فهم مع عضو بالجوق الشعبي، الذي لم يرقه تصرفاتهم، فغادروا الحفل وقرروا الانتقام منه.

وظل المتهمون ينتظرونه على مقربة من المنزل الذي شهد مراسيم حفل الزفاف، واعترضوا سبيل الجوق واعتدوا على عازف الكمان بالسلاح الأبيض واختطفوا النساء وقاموا باغتصابهن.

كما نفى قيامه رفقة أفراد العصابة باختطاف متسوق وسلبه ما كان يتوفر عليه بعد الاعتداء عليه بالضرب والجرح، قبل أن تتم مواجهته خلال المحاكمة بتصريحات عازف الكمان ضمن المجموعية الغنائية بعدما تعرف عليه، وأكد أنه من قام بالاعتداء عليه بواسطة السلاح الأبيض في رأسه، مضيفا أنه قام رفقة شركائه الذين كانوا على متن ثلاث سيارات باختطاف الشيخات.

وتعرف شاهد ثان كان ضمن المجموعة الموسيقية نفسها، بسهولة على المتهم الذي ظهر عليه الارتباك بعد مواجهته بالضحايا، وواصل نفيه خلال إجابته عن أسئلة رئيس الهيأة، وتوجه أفراد العصابة قبل توقيفهم وافتضاح أمرهم بضواحي أزمور والشعيبات بأولاد افرج، إلى إقليم سيدي بنور، بعدما ترصدوا خطوات بعض المتسوقين. وقاموا بالاعتداء على جزار وسرقوا هاتفه المحمول ومبلغا ماليا، كما نفذوا سرقات أخرى همت بعض المواشي.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى