حوادث

اعتداءات بمستشفى الجديدة

عائلة هاجمت مصلحة المستعجلات واعتدت على الموظفين المداومين

عرف قسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي بالجديدة، أخيرا، حالة من الفوضى والتسيب، بعد أن اقتحمه بعض الأشخاص بالقوة واعتدوا على العاملين به، إذ ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو يوثق للفوضى والاعتداء الذي تعرضت له بعض العاملات بالمستشفى.

وأصدرت وزارة الصحة بلاغا نددت من خلاله بواقعة الاعتداء، إذ كشفت أن مسلسل الاعتداءات تواصل على الأطباء والممرضين والعاملين وكذا تخريب الآليات البيوطبية وتهشيم مرافق المؤسسات الصحية من قبل بعض مرافقي المرضى والمصابين، مما تترتب عنه إصابات متفاوتة الخطورة لدى مهنيي الصحة ، كما يثير ذلك جوا من الرعب والفزع لدى المرضى خاصة بأقسام الإنعاش والمستعجلات، كان آخرها ما عرفه مستشفى محمد الخامس بالجديدة مساء الخميس الماضي، حيث تهجم ثلاثة أشخاص على مصلحة المستعجلات واعتدوا على الموظفين المداومين، مما تطلب تدخل حراس الأمن الذين تعرضوا بدورهم للاعتداء، ما عرقل السير العادي للمصلحة وأحدث جوا من الرعب والفزع، بل عرض باقي المرضى نزلاء مصلحة الإنعاش للخطر.

أمام هذه الواقعة، تم استدعاء الشرطة التي حضرت وألقت القبض على أحد المتهجمين وعاينت الخسائر وفتحت تحقيقا حول هذه النازلة.

وأدانت وزارة الصحة هذه السلوكات والتصرفات اللامسؤولة، وأعلنت أنه في إطار مؤازرتها للأطر الصحية والعاملين بالمؤسسات الصحية ضحايا هذه الاعتداءات السافرة، اتخذت إجراءات مسطرية لمتابعة مقترفي هذه الأفعال، كما أكدت أنها لن تدخر جهدا في الدفاع عن كرامة نساء ورجال الصحة، وأن لا تسامح، ولا تساهل مع أي شخص تسول له نفسه، ومن أي موقع كان، التطاول أو إهانة الأطر الصحية أو الاعتداء على المؤسسات الصحية بالتخريب أو الإتلاف أو النهب.

من جهة أخرى ، فإن وزارة الصحة إذ تسجل، ببالغ الأسف والتحسر، تكرر الهجومات على المؤسسات الصحية والعاملين بها، تدعو الجهات الوصية إلى حماية مؤسسات الدولة مما تتعرض له من تخريب وإفساد ، وحماية مهنيي الصحة، أطباء وممرضين وتقنيين وإداريين، وتوفير ظروف الأمن والسلامة لهم، حتى يتمكنوا من أداء رسالتهم الإنسانية والنبيلة، وتوفير الخدمات الصحية للمرضى والمصابين، وبالتالي ضمان السير العادي والآمن لهذا المرفق العمومي.

وعلمت “الصباح” من مصادر عليمة أن الشرطة تمكنت من إيقاف أحد المعتدين، إذ أحيل على الدائرة الثالثة وتم الاستماع إليه في محضر رسمي، وبعد إشعار النيابة العامة المختصة تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، وتقديمه إلى وكيل الملك.

أحمد سكاب (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق