fbpx
اذاعة وتلفزيون

لقاءات فنية “ذهابا وإيابا”

برنامج جديد لاستقبال نجوم من السنغال ونيجيريا وكوت ديفوار

انطلقت الدورة الأولى من البرنامج «ذهاب إياب» الذي يجمع فنانين مغاربة وأفارقة تحت شعار «الأخوة والتراث المشترك بالموسيقى».

ويتضمن البرنامج حفلات ولقاءات فنانين وموسيقيين مغاربة وآخرين سنغاليين ونيجيريين وكامرونيين وإيفواريين في حدث يصفه المنظمون ب»غير المسبوق ويحتفي بالجذور والثقافات الإفريقية للمغرب».
ويستمد البرنامج فكرته من مباريات كرة القدم (ذهاب إياب)، ويستضيف فنانين أفارقة، قبل تبادل الزيارات.

وسيجمع البرنامج عشرات الفنانين سيجوبون سبع مدن إفريقية، هي البيضاء، ودكار، ولاغوس، والرباط، وياواندي، وأبيدجان ومراكش. سيقيمون ثماني حفلات فنية، إضافة إلى مشاريع موسيقية وسمعية بصرية (تسجيلات، تعاون، فيديوكليب..)، وندوات وزيارات إلى مواقع سياحية ومبادرات اجتماعية.

وقال المنظمون إن البرنامج «أكثر من حدث بسيط، فهو طريقة فريدة لاكتشاف الجذور التاريخية والثقافية الإفريقية للمغرب»، مشيرين إلى أن البرنامج سينطلق باستضافة الفنان محمد جبارة والفنان السنغالي سيدي ديوب، علما أن جبارة هو مؤلف وملحن ويتقن العزف على العديد من الآلات، وعازف قيثارة ومغن ومنتج، ويتجاوز بكل سهولة الحدود لتقديم أنغام تمزج بين الأمازيغية والعربية والراي والطرب الأندلسي والروك والراغا والبلوز والسول والفلامينكو. أما بالنسبة إلى سيدي ديوب، فهو أحد الفنانين الأكثر شعبية في جيله، ويلقبه عشاق الموسيقى في داكار بـ «البوي»، إذ أصبح، في أقل من سنتين، واحدا من أكثر المطربين الشباب شعبية.

وسينتقل الفنانان، بعد البيضاء، إلى داكار في شتنبر يومي 13 و14، كما سيتواصل البرنامج بعد ذلك بثلاثة لقاءات بالرباط وياواندي، والبيضاء ولاغوس، وأبيدجان ومراكش، وسيتم توثيق كل مرحلة بالصورة لتوزع على نطاق واسع في أشكال مختلفة، وذلك بهدف الإسهام في التنشيط الفني والثقافي بين هذه المدن الإفريقية.

ويأمل البرنامج في إبراز مكانة المغرب أرضا للقاءات، والترويج لحوار متعدد الثقافات وخلق شبكات جديدة من الشركاء بين المغرب والدول الإفريقية المشاركة.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى