fbpx
الرياضة

جبران: مسؤولو الحسنية تفهموا قراري

قال إنه رفض عروضا من الرجاء والجيش وطنجة ووفاق سطيف

أكد يحيى جبران، المنتقل من حسنية أكادير إلى دبا الفجيرة الإماراتي، أنه رفض عروضا من الجيش الملكي واتحاد طنجة والرجاء. وقال جبران، في حوار مع «الصباح»، إن مسؤولي الحسنية تفهموا قراره، بالانتقال إلى الدوري الإماراتي، رغم أنهم تمسكوا بتجديد عقده، مبرزا أنه اجتمع مع الرئيس الحبيب سيدينو لإبلاغه بقراره النهائي. وأوضح جبران أنه تلقى أيضا عروضا من وفاق سطيف الجزائري وبني ياس الإماراتي، لكنه فضل الفجيرة لجدية العرض، متمنيا أن تكون تجربته الاحترافية جيدة، وأن يحمل يوما ما قميص المنتخب الوطني الأول. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف جاء تعاقدك مع الفجيرة الإماراتي؟
تلقيت مجموعة من العروض خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، وناقشت الموضوع مع الحبيب سيدينو، رئيس حسنية أكادير، وأبديت رغبتي في مغادرة الفريق، وخوض تجربة احترافية جديدة. دخلنا في مفاوضات مع مسؤولي دبا الفجيرة الإماراتي في نهاية الموسم، واتفقنا على جميع التفاصيل.

ما هي أبرز العروض التي تلقيتها ؟
تلقيت اتصالات من ثلاثة أندية وطنية، وهي اتحاد طنجة والجيش الملكي والرجاء. اتصلت بمسؤولي حسنية أكادير، الذين رفضوا تسريحي، وقدموا لي عرضا بتجديد عقدي. بعد ذلك توصلت بعروض احترافية أخرى من وفاق سطيف الجزائري ومن بني ياس الإماراتي. في النهاية اخترت ما هو أنسب إلي.

لماذا لم تجدد مع الحسنية؟
كنت أرغب في البقاء في حسنية أكادير، لأنني كنت مرتاحا بالفريق، لكن بعدما تلقيت عروضا من خارج الوطن، طرحت الأمر على الحبيب سيدينو رئيس الفريق، فتفهمه، ولم أجد صعوبة في إقناعه، بضرورة اكتشاف أجواء احترافية جديدة. العقد الإماراتي كان جديا.

ماهي أهدافك مع فريقك الجديد؟
أطمح لضمان مكانتي في التشكيلة الأساسية، وأن أكون عند حسن ظن مكونات الفجيرة. فريقي حديث العهد بالدوري الإماراتي الأول، ويملك طموحا بتأكيد مكانته ضم الفرق القوية بالإمارات.

كيف تقيم حصيلة حسنية أكادير؟
 حصيلة إيجابية. فإنهاء البطولة في الرتبة الثالثة إنجاز غاب عن حسنية أكادير منذ أزيد من 15 سنة، ناهيك عن التأهل للمشاركة الإفريقية.

ماذا عن تجربتك مع الحسنية؟
تجربة ناجحة، وآمل أن أكون قد قدمت الإضافة المرجوة للفريق، وساعدته على إنهاء الموسم في مركز مشرف. لعبت لموسمين وكنت أساسيا في أغلب المباريات، ثم التحقت بالمنتخب الوطني المحلي. أنا راض عن تجربتي بالحسنية.

ما هي الإكراهات التي واجهتموها؟
أبرز إكراه عاناه الفريق خلال الموسم الماضي هو الإصابات، ولم يتدارك حسنية أكادير تعويض اللاعبين المصابين في الانتقالات الشتوية، بالإضافة إلى ضعف التجربة. فأغلب اللاعبين لم يتعودوا على اللعب تحت الضغط والمنافسة على البطولة.

ماذا عن طموحاتك المستقبلية؟
أطمح إلى تطوير مهاراتي واللعب في دوريات أفضل من الدوري الإماراتي، وحمل القميص الوطني.

أجرى الحوار: عبد الجليل شاهي (أكادير)

في سطور
الاسم الكامل: يحيى جبران
تاريخ ومكان الميلاد:18 يونيو 1991 بسطات
مركزه: وسط ميدان دفاعي
لعب لنادي فتح سطات لكرة القدم داخل القاعة
لعب لرجاء بني ملال ومولودية وجدة
حمل قميص المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة والمنتخب الوطني المحلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى