fbpx
بانوراما

مدن انقرضت: تاموسيدا … مدينة الجنود الرومان

تعاقبت على مر التاريخ الكثير من الحضارات على أرض المغرب، فكانت مختلفة في كثير في ثقافتها وتطورها وتنظيمها وتركت أثرها في جبين الحكاية المغربية، إلا أن شيئاً واحداً كان مشتركاً بينها جميعاً، هو الزوال. عبر هذه الحلقات تستعيد “الصباح” أهم المدن المغربية القديمة التي لم يعد لها ذكر إلا في بطون كتب التاريخ، وما زالت أطلالها شاخصة بعد أن عفا عليها الزمن وتركها البشر.

ربط سكانها علاقات تجارية مع إيطاليا ومدن بمجال مضيق جبل طارق

يحمل موقع “تاموسيدا”، الممتد على مساحة 24 هكتارا، والواقع بالضفة اليسرى لنهر سبو، شمال القنيطرة، تقاسيم خاصة في شكله الهندسي، وفي بقايا معالمه الأثرية، فهو يضمر تمازجا تاريخيا متنوعا باختلاف الحقب التي تعاقبت على جهة الغرب، لتنعكس تجلياتها في تلك البقايا الأثرية الثابتة على السطح، وفي اللقى الأثرية المنقولة.

فالسمة الرئيسية لموقع “تاموسيدا”، حسب ما كشفت عنه الحفريات القديمة، تَمتعه بحماية طبيعية ضد فيضانات نهر سبو، ما شجع على استيطان الإنسان بالموقع منذ فترة ما قبل التاريخ.
كما أنشئ بالموقع خلال العهد الروماني، “معسكر روماني”، وحمامات ومعابد ومبان خاصة، إلى جانب ميناء نهري، ومركز روماني للتموين، فكان لـ “تاموسيدا” دورا عسكريا بارزا، ما جعلها مدينة مأهولة بالجنود استطاعت أن تشكل حامية عسكرية رومانية قوية.

إن الأعمال والصنائع ذات الصلة بالجذور والموروث تبقى حية، ربما تندرج في هذا الفهم، طبيعة المعالم التي يحتفظ بها موقع “تاموسيدا”، ليكون حضوره مستمرا، رغم اندثار أجزاء كثيرة من معطياته المعمارية، لتحذف معها تفاصيل وقائع وأحداث، حاول المؤرخون والباحثون الأثريون استرجاعها بالحفريات والقراءات المتعددة في الفرضيات التي تتداولها الروايات وترصدها بعض الشواهد الأثرية.

فموقع “تاموسيدا” هو مزيج بين إبداع معماري وبعد وظائفي، ورغم أن بعض المعالم أقبرت تحت سطح الأرض وبعضها تلاشى، وأخرى تجزأت، فإن الباقيات منها تؤثث لمدينة كانت تمتلك كل المقومات العمرانية بميزات خاصة، بل إن الغايات التي تأسست من أجلها كانت متنوعة، لتتباين معها طبيعة المباني، مثل “حمامات النهر” (الخاصة بالرجال والنساء) التي كانت وظائفها تجري اعتمادا على سيولة مياه “نهر سبو”، والمعسكر والمعابد ومخازن الحبوب والأفران، والبنايات ذات الطابع الاقتصادي، والأخرى ذات الطابع الاجتماعي، ثم ورشات الحرفيين وغيرها.

يرجع الفضل في التعرف على موقع “تاموسيدا” وتوطينه، إلى شارل تيسو منذ سنة 1874، الذي طابق بين خرائب “سيدي علي بن أحمد” وموقع “تاموسيدا” الذي أشارت إليه النصوص القديمة، معتمدا في ذلك، كما هو الشأن بالنسبة إلى مواقع أخرى على ما ورد في النصوص التاريخية من مسافات، فالموقع يوجد ما بين “بناصا” وسلا على مسافة تقارب 32 ميلا.

ورد اسم “تاموسيدا” في عدة نصوص قديمة منها “المسلك الأنطونيني” الذي وطنها على الطريق التي تربط أدميركوريوس وتينكي ولدى بطليموس، كما جرت الإشارة إليه لدى المؤلف الرافيني المجهول بصيغ تختلف حسب المخطوطات.

ومكنت الحفريات من التعرف على مستويات أثرية تؤرخ للقرن السادس قبل الميلاد ومن الكشف على بنايات جديدة، إذ استخدمت خلال هذه الحفريات المغربية – الإيطالية تقنيات حديثة في مجال التحريات الأثرية والرفوعات الهندسية.

في منتصف القرن الأول قبل الميلاد كان سكان “تاموسيدا” على علاقات تجارية مع مدن من الساحل الأطلسي والمدن الموجودة بمجال مضيق جبل طارق على الضفة الأندلسية كقادس، وكذا مع إيطاليا حسب ما تؤكده مختلف أنواع الفخار والأمفورات.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى