حوادث

‎أفارقة يقتلون رفيقهم بالبيضاء

‎اهتز درب عمر بالبيضاء، حوالي الحادية عشرة من مساء الثلاثاء الماضي، على وقع جريمة قتل راح ضحيتها مهاجر إفريقي جنوب الصحراء على أيدي رفاقه من الجنسية نفسها، بعد أن ألقوا به من شقة تقع بالطابق الخامس بإحدى العمارات السكنية.
‎وحسب مصادر “الصباح”، فإن التحريات الأولية كشفت أن الجريمة وقعت بعد مواجهة دامية بين الضحية ورفاقه، قبل أن يقرر الجناة الاتفاق على رمي غريمهم من أعلى شرفة الشقة، وهو ما جعله يلقى حتفه على الفور بمسرح الجريمة.
‎وعلمت “الصباح”، أن أمن أنفا تعقب الجناة الفارين وتمكن من اعتقال اثنين منهم بمحطة أولاد زيان، لحظة محاولتهما السفر إلى مدينة أخرى.
ومازالت فرقة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية أنفا، تباشر أبحاثها وتحرياتها لكشف ملابسات هذه القضية، حتى تتمكن من معرفة دوافع ارتكاب هذه الجريمة.
وتعود تفاصيل القضية، حينما كان الوضع عاديا بمسرح الجريمة، إذ كان الهدوء يعم الحي السكني، إلى أن سمع الجيران صراخا وحركات تنم على أن هناك عراكا بين طرفين، قبل أن يتبين أن الأمر يتعلق بمهاجرين أفارقة يقطنون شقة بإحدى العمارات السكنية.
وتحول النقاش الحاد والعراك بالأيدي إلى تبادل للضرب والجرح، قبل أن يتطور الصراع ليشمل القاطنين بالشقة، حيث توزع المتخاصمون إلى مجموعتين، وهم يحملون أسلحة بيضاء ويتبادلون الضرب والجرح.
وبعدما اشتدت المواجهة وسيطرت على المتعاركين هستيرية يصعب معها كبح جماحهم، قام الجناة بإلقاء الهالك من الطابق الخامس وهو ما عجل بوفاته، وحينما اجتمع الجيران والمارة حول مسرح الجريمة فر المتهمون إلى وجهة مجهولة في محاولة لتفادي وقوعهم في قبضة الشرطة، بينما بقي رفيق الضحية الذي كان مصابا هو الآخر وتم نقله إلى المستعجلات لإسعافه.
وفور تلقيها إشعارا بوقوع جريمة قتل ناتجة عن معركة دامية بين أفارقة يقطنون إحدى الشقق السكنية بدرب عمر، انتقلت عناصر الشرطة التابعة لمنطقة أمن أنفا بالبيضاء مرفوقة بالشرطة العلمية والتقنية، إلى مسرح الجريمة لتفكيك خيوطها.
وشهدت مستعجلات مستشفى ابن رشد بالبيضاء، استنفارا كبيرا من أجل تقديم الإسعافات لأحد رفاق الضحية، الذي تعرض بدوره للإصابة إثر المعركة الدامية التي دارت مع الجناة، وبعد خضوع المصاب للعلاج تم نقله إلى دائرة الشرطة للاستماع إليه بخصوص الواقعة، وكيف انتهت المواجهة الدموية بجريمة قتل، ذهب ضحيتها رفيقه على أيدي المتهمين.
ونجحت المجهودات التي قامت بها الشرطة في تعقب الجناة إلى محطة أولاد زيان، إذ تمكنت عناصر الأمن التابعة لمنطقة أنفا، من إيقاف اثنين من المتهمين وهما يستعدان للسفر إلى مدينة أخرى، وتقرر الاحتفاظ بالموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة. وما زالت التحريات جارية لتحديد دوافع الجريمة، في انتظار إيقاف باقي الشركاء.
محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق